fbpx
الرياضة

إصابة مسؤول أمني في شغب مباراة المغرب التطواني والماص

شهدت مباراة المغرب التطواني والمغرب الفاسي، التي احتضنها ملعب سانية الرمل لحساب الدورة 14 من البطولة الوطنية، أعمال شغب من طرف مجموعة من المشجعين رشقوا رجال الأمن الساهرين على أمن الملعب بالحجارة، أصيب خلالها رئيس المنطقة الأمنية لتطوان في وجهه.
وساهمت نتيجة المباراة في حدوث الشغب من طرف مجموعة من المشجعين الذين خرجوا غاضبين عن أداء الفريق المحلي الذي يستعد للدور التمهيدي لعصبة الأبطال الإفريقية، وتمثل ذلك في تكسير بعض الحاويات وإغلاق الطريق العام وإحداث أضرار بعدد من سيارات المواطنين. وكان المغرب التطواني تعادل بهدف لمثله أمام المغرب الفاسي ما ضيع عليه فرصة الاقتراب أكثر من الصدارة.
وظهر الارتباك واضحا في صفوف الفريق المحلي الذي لم يستطع مجاراة الأسلوب الذي مارسه الفريق الزائر منذ بداية المباراة.
وفرض لاعبو المغرب الفاسي ضغطا قويا ومكثفا وسيطروا على وسط الملعب وقاموا بهجمات في العديد من المناسبات.
وتحمل دفاع الفريق المحلي عبء هذا الضغط طيلة الجولة الأولى، إذ برز الفريق الزائر أكثر قوة واستعدادا للوصول إلى المرمى عن طريق فرض أسلوب جماعي مكنه من الضغط على حامل الكرة وخنق كل المحاولات التطوانية التي كانت تنكسر عند وسط الملعب، نظرا لوجود الحاجز الدفاعي المتقدم.
في الجولة الثانية، تكرر السيناريو نفسه، بل ظهر المغرب الفاسي أكثر استعدادا للوصول إلى مرمى الفريق المحلي، وقام بعدة محاولات كانت أبرزها الدقيقة السابعة بعد تسديدة قوية من ضربة خطأ مباشرة لم تشكل خطورة لكنها كانت إشارة قوية إلى استعداد الفريق الفاسي لتحقيق نتيجة إيجابية.
وتمكن فريق المغرب الفاسي إثر هجمة منظمة من تسجيل إصابة السبق في الدقيقة 64 عن طريق اللاعب عبد الهادي حلحول، غير أن فرحة الفاسيين لم تدم طويلا إذ سارع هداف المغرب التطواني حسام الدين الصنهاجي إلى تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 71.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق