fbpx
الرياضة

نكسات المنتخب تواصلت في 2012

خرج من الدور الأول لكأس إفريقيا وكأس العرب شكلت الاستثناء

تواصلت نكسات المنتخب الوطني لكرة القدم في 2012، إذ خرج من الدور الأول لكأس إفريقيا للأمم، التي أقيمت في الغابون وغينيا الاستوائية.
ورغم أن المنتخب الوطني ذهب إلى النهائيات بثوب البطل، كما حاء على لسان المدرب إيريك غريتس، فإنه خرج صاغرا من الدور الأول، بعد هزيمتين أمام تونس والغابون فوز على النيجر بهدف لصفر. وشكلت مشاركة المنتخب الوطني في كأس العرب بالسعودية ما بين 22 يونيو وسابع يوليوز الماضيين، الاستثناء، بعدما فاز بلقبها للمرة الأولى في تاريخ الكرة الوطنية.
ونجح المنتخب الوطني في بسط سيطرته على منافسيه في المجموعة الثانية، التي تألفت من منتخبات ليبيا والبحرين واليمن، إذ تصدرها عن جدارة واستحقاق، بعد الفوز على البحرين واليمن وتعادل أمام ليبيا،  قبل أن يهزم العراق في النصف النهائي، ثم ليبيا في المباراة النهائية بالضربات الترجيحية.
وتميزت بطولة كأس العرب بتألق اللاعبين المغاربة، خاصة ياسين الصالحي، الذي توج هدافا للبطولة، والحارس عزيز الكيناني، الذي حافظ على نظافة شباكه في أغلب المباريات. كما حصلت جامعة كرة القدم على منحة 800 مليون سنتيم، المخصصة للفائز بالدورة.
ويعد اللقب الأول والأخير للبلجيكي إيريك غريتس منذ إشرافه على تدريب المنتخب الوطني في السنتين الأخيرتين، ما دفع الجامعة إلى تخصيص استقبال على شرف الطاقم التقني واللاعبين وتحفيزهم بمبالغ مالية مهمة.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى