fbpx
ملف الصباح

3 أسئلة: العلامات الصغرى ليوم القيامة بدأت تظهر

ما رأيك في ما أصبح يتداول أخيرا عن نهاية العالم؟
كل ما قيل عن نهاية العالم يوم 21 دجنبر الجاري، يدخل في خانة الخرافات والخزعبلات، إذ في كل مرة يخرج بعض الأشخاص بمثل تلك الخرافات ويحددون تاريخا لنهاية العالم، مثيرين بذلك خوف الإنسان. واعتبر أن هؤلاء عبارة عن مشعوذين يحاولون لفت الانتباه إليهم بتلك التصريحات والأقاويل التي لا أساس لها من الصحة، والمشكل أنهم يصرون على مواقفهم رغم أن ما يتفوهون به  لا يمكن أن يصدقه العقل، أو تؤمن به الشريعة. وأتحدى هؤلاء الأشخاص أن يأتوا بحجة تثبت صحة كلامهم وخرافاتهم التي لا اعتبار لها.

هل حدد الدين الإسلامي بعض علامات الساعة أو نهاية العالم؟
بطبيعة الحال، الدين الإسلامي حدد علامات كثيرة، جاءت في الحديث الشريف وفي القرآن الكريم أيضا، إلا أنها لا تحدد الوقت.  إذ وردت في القرآن الكريم بعض العلامات مثل ما ذكر في آية من سورة القمر “اقتربت الساعة وانشق القمر”. وفي حديث شريف سأل جبريل عليه السلام الرسول صلى الله عليه وسلم،  قال: أخبرني عن الساعة. قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل. قال: فأخبرني عن أماراتها. قال: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان. والعلامة الأخيرة نعيشها اليوم وأصبحت تجد طريقها إلى أرض الواقع بشكل كبير.

ما هي العلامات الأخرى الظاهرة والتي تؤكد قرب نهاية العالم؟
هي علامات كثيرة، إلا أنها تدخل  في إطار ما يعرف بالعلامات الصغرى، باعتبار أن الدين الإسلامي حدد العلامات الكبرى والصغرى التي بدأت تظهر بشكل كبير. من جهة أخرى، نجد أن العلامات الكبرى 10، إذ تتعلق بطلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة، والدخان، وهدم الكعبة واختفاء القرآن الكريم، والمسيح الدجال، وظهور ياجوج وماجوج، وظهور الإمام المهدي، والمعركة الفاصلة، وخروج ريح طيبة  تقبض على أرواح المؤمنين.

عبد الباري الزمزمي رئيس الجمعية المغربية للبحوث والدراسات في فقه النوازل
أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى