fbpx
حوادث

إتهام مصحة بالرباط بالتسببت في وفاة طفلة

شهدت مصحة خاصة بالرباط، مساء أول أمس (الخميس)، حالة من الارتباك، بسبب وفاة طفلة أجريت لها عملية جراحية في القلب، إذ اضطرت عائلة الطفلة إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام المصحة، استمرت إلى الساعات الأولى من صباح أمس (الجمعة)، مطالبة بفتح تحقيق لمعرفة أسباب الحادث.
وقال جمال زمان، والد الطفلة، إنه فوجئ بطاقم طبي مغربي يجري العملية الجراحية لابنته، مؤكدا أن إدارة المصحة اتفقت مع العائلة بأن تستدعي فريقا فرنسيا من أجل إجرائها، باعتبار أن العملية لم تجر سابقا على يد مغاربة. وأوضح جمال زمان أن يوم إجراء العملية، أي يوم الجمعة 30 نونبر الماضي، فوجئ بالقناة الثانية تنجز ربورتاجا مصورا عن ابنته وعن الطاقم الطبي المغربي الذي سيجري لأول مرة عملية جراحية من هذا النوع، مؤكدا أن كاميرات وضعت بقاعة العمليات لتسجيل العملية، دون أن تأخذ إدارة المصحة الإذن من العائلة.
وأكد والد الطفلة في اتصال هاتفي أجرته معه “الصباح”، أن ساعات  طويلة مرت على دخول ابنته إلى قاعة العمليات، دون أن يكلف الطاقم الطبي نفسه عناء تفسير ما يحدث للطفلة، مقرا بأنه بعد مدة من الانتظار، علمت العائلة أن مشكلا حدث لابنتها وأن الطاقم الطبي اضطر إلى نقلها إلى مختبر خاص لإجراء تحاليل معينة، للتأكد من سبب المشكل.
واسترسل قائلا “لا نعرف حتى كيف نقلت إلى المختبر ولا الظروف التي كانت فيها ابنتنا”، مؤكدا أنه بعد إجراء تلك التحاليل، أكد الطاقم الطبي أن الفتاة عانت مشكلا في الدماغ أثناء العملية “دخلت ابنتي إلى المصحة لحل مشكل صحي بالقلب، إلا أنهم أخبرونا أنها أضحت خلال العملية تعاني مشكلا في الدماغ”.
وأضاف والد الطفلة، أن الأطباء خدروا ابنته ل48 ساعة، على أن تستعيد وعيها بعد ذلك “إلا أن ما خطط له الأطباء لم يتحقق، وظلت طفلتي في غيبوبة، وفارقت بعدها الحياة”.وتعود تفاصيل الحادث، حسب ما أكده والد الطفلة، إلى أحد الأيام حين شعرت الأخيرة بتعب شديد خلال ممارستها للرياضة، الأمر الذي دفع أسرتها إلى عرضها على طبيب لفحصها، فأكد أنها تعاني ثقبا في القلب، وأن الأمر لا يهدد حياتها.
وأوضح الأب أن العائلة أرادت إخضاع ابنتها للعلاج، حتى إذا لم تكن الحالة مستعجلة، مؤكدا أن أحد الأطباء اقترح إجراء عملية جراحية لمدة 45 دقيقة، على أن تعود إلى مقاعد الدراسة بعد يومين من أجرائها.
وأوضح المتحدث ذاته، أن إدارة المستشفى أكدت أنها ستستدعي أطباء من فرنسا لإجراء العملية، “إلا أنه يوم إجرائها فوجئنا بأن الطاقم الفرنسي سيشرف فقط على العملية، وأن مغاربة سيجرونها”.
يشار إلى أن «الصباح» اتصلت بإدارة المصحة، إلا أن كاتبتها أكدت أن المسؤولين خارج المصحة، موضحة أنهم حتى لو كانوا فيها، سيرفضون التعليق على الموضوع.

 إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق