fbpx
تقارير

4 أسماء تتنافس على قيادة الأحرار بالبيضاء

انتخب التجمع الوطني للأحرار، السبت الماضي، أعضاء المكتب الجهوي بجهة الدار البيضاء الكبرى، وهو أول مكتب ضمن 16 مكتبا جهويا سينتخبون، خلال الأيام المقبلة، من طرف المجالس الجهوية للحزب التي تعتبر من المؤسسات الجديدة المنبثقة من المؤتمر الوطني الخامس المنعقد ما بين 27 و28 أبريل الماضي تحت شعار “من أجل مغرب الثقة والمبادرة”.
وقالت نعيمة فرح، عضوة المجلس الجهوي بالدار البيضاء، إن أول مكتب جهوي بالدار البيضاء ضم 39 عضوا، انتخبوا عن طريق اللائحة، ضمنهم  من الشباب ومثله من النساء، حسب مقتضيات القانون التنظيمي للأحزاب السياسية، مؤكدة أن نقاشا قانونيا وتنظيميا واسعا، وحادا في بعض الأحيان، ميز اجتماع المجلس الجهوي، انتهى إلى التصويت على اللائحة المقترحة التي ضمت عددا من الأسماء الحزبية المعروفة بالجهة.
وأوضحت فرح أن جزءا من النقاش انصب على فهم مقتضيات القانون الأساسي للحزب المصادق عليه في المؤتمر الوطني الخامس، خصوصا في ما يتعلق باختصاصات المجلس الجهوي وتركيبته وهياكله وطريقة انتخابها، مؤكدة أن حداثة هذه المؤسسة، ضمن التنظيم العام للحزب، كان مبررا لمثل هذه النقاشات.
من جانبه، أكد رشيد الطالبي العلمي، الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني للأحرار والمسؤول عن التنظيم، أهمية امتحان الدار البيضاء الكبرى في إنجاح تجربة التنسيقيات الجهوية، باعتبارها من الهياكل التنظيمية الأساسية التي صادق عليها المؤتمر الوطني الأخير وأولاها عناية خاصة، مؤكدا أن حضوره أشغال المجلس الجهوي جاء في سياق مرافقة هذا المشروع الهام وتقريبه مقتضياته القانونية والسياسية والتنظيمية إلى مناضلي الحزب في الجهة.
وأبرز العلمي، في تصريح لـ”الصباح”، أن القانون الأساسي للحزب ينص على تأسيس هياكل محلية تسمى اتحادية المدينة، وهي التي تتكون على صعيد المدن التي بها أكثر من مقاطعة ويسيرها مجلس مكون أعضاء مكاتب المقاطعات وأعضاء مكاتب التنظيمات الموازية ورؤساء المقاطعات المنتمين للحزب، وهناك اتحادية إقليمية التي تحدث على صعيد كل إقليم أو عمالة وتتكون من مجلس الاتحادية الإقليمية، مكتب الاتحادية الإقليمية واللجن الإقليمية، ثم الاتحادات الجهوية ومكاتبها الجهوية ولجانها التي نحن بصدد تشكيلها اليوم، موضحا أن من بين مهام المجالس الجهوية ومكاتبها السهر على تطبيق قوانين الحزب والقرارات المتخذة من لدن هيأته ونشر مبادئ الحزب والاستقطاب و السهر على عقد المؤتمرات الـــــجهوية.
وقال العلمي إن نقاشا حيويا لم يخل من انفعال وقوة، تخلل أشغال المجلس الجهوي الذي حضره 220 عضوا، نصفهم أعضاء في المجلس الوطني للحزب والآخرون يمثلون رؤساء المقاطعات والغرف وبرلمانيي الجهة ومنتخبين آخرين، مؤكدا أن جزء من هذا النقاش انصب على فهم مقتضيات القانون الأساسي للحزب الذي يمنح رئيسه وأعضاء مكتبه السياسي صلاحية تعيين المنسق الجهوي من بين أعضاء المكتب الجهوي المنتخب.
وأكد العلمي إن النقاش انتهى إلى المصادقة على القانون الداخلي للمجلس الجهوي، بعد تقارب وجهات النظر في تحليل متطلبات المرحلة ومهام الحزب جهويا وطنيا لتدبير الاستحقاقات السياسية والتنظيمية المقبلة.
ونفى العلمي أن تكون أسماء بعينها مرشحة لمنصب المنسق الجهوي للتجمع الوطني للأحرار في واحدة من أكبر جهات المغرب، مؤكدا أن الأمر سيحسم فيه رئيس الحزب باستشارة مع أعضاء المكتب السياسي، إذ سيطرح الأسماء المؤهلة سيدور حولها نقاش موضوعي، حسب المؤهلات والكفاءة والأهلية، قبل صدور أي قرار.
وكانت أخبار تدوولت، الأسبوع الماضي، حول احتمال تعيين منصف بلخياط، عضو المكتب السياسي والوزير السابق في الشبيبة والرياضة، رغم المعارضة الشديدة من داخل أوساط حزبية في الجهة، كما تداول البعض أسماء شفيق بنكيران، رئيس مقاطعة عين الشق ورئيس جهة الدار البيضاء الكبرى المبعد من المكتب السياسي للحزب خلال المؤتمر الأخير، وشقيقه عبد الرزاق بنكيران، والقيادي محمد بنطالب، وهناك من يتداول، أيضا، اسم حسن بنعمر، رئيس مقاطعة عين السبع، وأحد الوجوه التي طبعت مسار الحزب جهويا خلال السنوات الأخيرة.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق