fbpx
مجتمع

أعوان السلطة بميدلت يرفضون “العبودية”

تلوح سحابة حركة احتجاجية جديدة لأعوان السلطة في سماء ميدلت، إذ تستعد مجموعة من أعوان السلطة بالمدينة لتنظيم وقفة احتجاجية ضد ما اعتبروه محاولات لتحويلهم إلى «عبيد».
وقالت مصادر مقربة منهم إن رجال سلطة يستغلون الأعوان لقضاء أغراض شخصية لا علاقة لها بطبيعة العمل المنوط بهم، إذ في الوقت الذي يكون فيه عون السلطة مطالبا بقضاء أغراض المواطنين من جهة، والحضور في الحملات التي تشنها السلطة أخيرا على البناء العشوائي والباعة المتجولين، يطلب منهم أيضا قضاء أغراض شخصية لرجال سلطة وموظفين، منها مثلا نقل أغراض وأمتعة من ينتقل منهم من بيته، والذهاب إلى السوق لاقتناء حاجيات هؤلاء وغيرها من الأشغال التي تناط بالخدم، إلا أن المسؤولين والموظفين يستغلون سلطتهم بتكليف أعوان السلطة بالقيام بها، بمن فيهم المسنون.
وزادت المصادر ذاتها أن أعوان السلطة يقومون أيضا بإيصال الاستدعاءات إلى المواطنين، بما فيها الاستدعاءات الخاصة بالمحافظة العقارية وغيرها، وهو العمل المنوط بموظفين آخرين، وتوزيع بطائق «راميد».   
عون السلطة في ميدلت، تقول المصادر ذاتها، مطالب بالحضور في المكان المطلوب منهم في الوقت المحدد، حتى الذين لا يتوفرون منهم على وسيلة نقل، إذ يجدون أنفسهم موزعين بين أوامر مختلف المسؤولين والموظفين، وبين الالتزام بالوقت، ما يضعهم أمام صعوبة التوفيق بين مهمتهم والمهام التي يكلفون بها عنوة، ما يجعلهم يشعرون ب»حكرة»، خاصة أن أغلبهم يخرج من بيته باكرا ولا يعود إليه إلا ليلا ليجد أطفاله وقد أووا إلى فراشهم.

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق