fbpx
مجتمع

أساتذة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير يستنكرون

عبر بعض أساتذة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير، عن استنكارهم لترشح مديرها السابق في مباراة اختيار مدير جديد للمؤسسة ذاتها.
وأوضح الأساتذة أن المدير السابق كان مسؤولا عن أزيد من 12 سنة من التسيير بالمؤسسة، نتج عنها «تخلف وتراجع على جميع الأصعدة»، حسب تعبيرهم، مؤكدين أن «الجميع يعلم المشاكل التي خلفها تسييره من فقر على مستوى البنية التحتية، سيما أن المدرسة استفادت من ميزانيات متعددة وضخمة، بالإضافة إلى الخصاص الكبير في تجهيزات الأعمال التطبيقية مما يؤثر سلبا على جودة التعليم ومستوى المهندسين المتخرجين».
وأضاف الأساتذة في شكاية، تتوفر «الصباح» على نسخة منها، مرفوقة بعريضة للتوقيعات، أنهم سيعملون بمنطوق قانون المناصب العليا الذي يعتمد شرط النزاهة والاستقامة «وهذا الشرط غير متوفر في هذا الشخص الذي تميز عهده بالشطط في استعمال السلطة، وتوظيف أقاربه وطلبته، إضافة على توظيفات مشبوهة للموظفين، وصفقات غير قانونية وتبذير للمال العام وتلاعب بالدبلومات».
وطالب الأساتذة ذاتهم، وزارة التعليم العالي، بإرسال لجنة من أجل فتح تحقيق محاسباتي ومالي وإداري للمدة التي قضاها على رأس المؤسسة، من أجل الكشف عن كافة الخروقات والتجاوزات المعتمدة لجل القوانين، مؤكدين أن «شخصا مقالا من منصب المدير بالنيابة لا يصلح لأي منصب مسؤولية داخل منظومة التعليم العالي».

إ.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق