fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: رياضة البسطاء

في أسبوع، قدمت مدينة صغيرة، بها شارع واحد، اسمها ابن سليمان، بطلة في التايكووندو تأهلت إلى الأولمبياد (أميمة البوشتي)، وثلاثة لاعبين برزوا مع المنتخبات الوطنية لكرة القدم هم أشرف غريب (منتخب أقل من 19 سنة)، ومنصور ناشط وزكرياء لبيب (منتخب أقل من 17 سنة).
ويمثل المدينة الصغيرة حاليا لاعب بالمنتخب المحلي (إسماعيل مقدم)، وآخر بالمنتخب الأولمبي (عبد المنعم بوطويل).
القاسم المشترك بين هؤلاء الرياضيين أنهم تكونوا في ظروف صعبة جدا، وعانوا كثيرا من أجل بلوغ ما وصلوا إليه، خصوصا على مستوى ظروف الممارسة، والبنيات التحتية، والعناية، وصعوبة الجمع بين الدراسة والرياضة.
ولكن مقابل هذه الظروف الصعبة والأوضاع الهشة، وجد هؤلاء الرياضيون أهم شيء، هو التأطير السليم من قبل أسرهم والأشخاص المحيطين بهم، والجمعيات التي اكتشفتهم واحتضنتهم، وهم صغار، وعلمتم مبادئ الرياضة وقيمها، بعيدا عن أي أهداف مالية.
فالبوشتي وإسماعيل مقدم تعلما هذه المبادئ وهذه القيم في جمعية النور الرياضي للتايكووندو، وهي جمعية يشرف عليها البطل المتطوع مصطفى العمراني، فيما احتضنت جمعية المشعل اللاعبين الثلاثة الآخرين، ومهدت لهم طريق المستقبل، وهي جمعية يشرف عليها مؤطرون مناضلون بدون مقابل، هم بدر عكراش ويوسف الشداني وعثمان الشداني.
هذا نموذج لواقع في مختلف المدن والأقاليم، لكنه الرياضة الحقيقية التي تستحق الاهتمام والاستثمار، بحكم قربها من الأحياء السكنية والأوساط الهشة، أما رياضة التلفزيون، فذلك موضوع آخر.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى