fbpx
مجتمع

مطالب بالتحقيق في اعتداء على حرمة موتى

أثر اعتداء على مقبرة بجماعة مولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، غضب السكان وجمعيات محلية، نتيجة نبش قبر من قبل مجهولين والاعتداء على حرمة الموتى، واستغلال رفاتهم في أعمال السحر والشعوذة، أو في البحث عن الكنوز، من قبل عصابات تعتدي على المقابر في مناسبات مختلفة.
وطالبت جمعية يد الخير للتنمية الاجتماعية والإنسانية، بفتح تحقيق في الموضوع، ومعاقبة كل من يعتدي على حرمة الموتى، إذ قالت في بيان لها، عقب الحادث، “إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له المقبرة القديمة، بمولاي بوعزة، المتمثل في حفر قبر، وإخراج رفاته في جنح الظلام، لا يسعى أعضاء ومنخرطو الجمعية، إلا أن يستنكروا ويشجبوا ما وقع بحرمة المقبرة”.
وحملت الجمعية مسؤولية ما وقع، لجماعة مولاي بوعزة، والجماعة المكلفة بتسيير شؤون ضريح مولاي بوعزة، لتقصيرها في العناية بالمقابر. وأوضحت الجمعية أن الجماعة المكلفة بتسيير الضريح لم تقم بتعيين حارس للمقبرة، كما هو الأمر قبل سنوات، مع العلم أنها تتلقى دعما ماليا سنويا ضخما، من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. وقالت أيضا إن الجماعة الترابية، تتحمل قدرا من المسؤولية، متمثلا في عدم تخصيص ميزانية لبناء سور للمقبرة.
والتمست الجمعية من السلطات، فتح تحقيق في انتهاك حرمة الأموات.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى