الرياضة

الإضراب يهدد المولودية

اللاعبون طالبوا بمستحقاتهم وهددوا بمقاطعة مباراة تطوان وبنشيخة غاضب بسبب الأجواء المشحونة
تفاقمت أزمة مولودية وجدة لكرة القدم، بإضراب لاعبيه عن التداريب للمرة الثانية في ظرف أقل من شهر، الثلاثاء الماضي، احتجاجا على عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية.
وحضر اللاعبون إلى مركز التكوين التابع لنادي مولودية وجدة، في الوقت المحدد، لكنهم رفضوا خوض الحصة.
وعاينت “الصباح” محاولة عبد الحق بنشيخة مدرب الفريق، ثنيهم عن الإضراب، بفتح نقاش مع كل اللاعبين، إلا أنهم تشبثوا بموقفهم. وعند وصول محمد لحمامي المدير الإداري للنادي، رفض اللاعبون التحاور معه، ليتدخل أحد أعضاء المكتب المسير لتهدئة الوضع، قبل أن يغادر اللاعبون المركز، رافضين الإدلاء بأي تصريح.
وطالب اللاعبون بتسوية مستحقاتهم العالقة، ضمنها بعض الأشطر من منح التوقيع، وتخوفت مصادر مقربة من نادي مولودية وجدة، أن يمتد الإضراب إلى مباراة المغرب التطواني، بعد غد (السبت)، بالملعب الشرفي بوجدة.
وحاصرت مجموعة من جماهير المولودية الوجدية اللاعبين، وتوسلت إليهم بإجراء التداريب والتحلي بالصبر، وإرجاء الإضراب عن التداريب إلى ما بعد مباراة نهاية الأسبوع.
ولم يستسغ جمهور مولودية وجدة طريقة تدبير المسؤولين مرحلة الشطر الأول من البطولة الوطنية، مطالبين المجالس المنتخبة ورجال الأعمال بوجدة، بتقديم الدعم المالي للفريق.
من جهته، ظهر المدرب بنشيخة غاضبا بسبب وضعية الفريق، إذ حاول ثني اللاعبين عن الإضراب دون جدوى، فيما أكد للمكتب المسير أن الأجواء لا تسمح بتنفيذ مشروعه المتفق عليه عند توقيعه للعقد، وطالبهم بإيجاد حلول سريعة للمشكل.
ويعاني مكتب وجدة، ضائقة مالية أثرت على الفريق سلبا، علما أنه يحقق نتائج جيدة في البطولة، ويحتل الرتبة الثالثة ب 19 نقطة، جمعها من خمسة انتصارات وأربعة تعادلات، فيما انهزم في مـــبـــــاراتين فقط، كما له مباراة ناقصة.
عبد الرزاق بونشوشن (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق