fbpx
الرياضة

جماهير الجيش تحاصر الأيوبي

حملته مسؤولية تراجع الفريق ورد عليها «خنزنا يبقى بيناتنا»
حاصرت مجموعة من جماهير الجيش الملكي الكولونيل بوبكر الأيوبي، الرئيس المنتدب للفريق، بالمركز الرياضي العسكري بالمعمورة أول أمس (الأحد)، وحملته مسؤولية تردي أوضاع الفريق في السنوات الأخيرة.
وعلمت «الصباح» أن المجموعة الغاضبة طلبت من الأيوبي تقديم استقالته من الفريق، بعد أن عجز عن إعادته إلى المنافسة على الألقاب، واستمرار تواضع نتائجه في منافسات البطولة الوطنية.
وذهب بعض أفراد المجموعة ذاتها إلى نعت الأيوبي بالكذاب، بالنظر إلى عدم وفائه بوعوده، وجلب عناصر قادرة على حمل قميص الفريق، والاكتفاء بتجريب لاعبين من الهواة، ومن الجالية المغربية المقيمة بالخارج، ما ساهم في تراجع النتائج بشكل كبير.
وطلب الأيوبي من المجموعة نفسها أن تغير الموضوع، بالنظر إلى وجود بعض الغرباء عن المركز الرياضي العسكري، وقال لها بالعامية «خنزنا يبقى بيناتنا»، الشيء الذي أثار استغراب أفرادها.
ولم يستسغ الجمهور العسكري طريقة تدبير المسؤولين مرحلة الانتدابات الحالية، وتجريب لاعبين عجزوا عن تقديم الإضافة، أمام أندية من الهواة، وعدم قدرتهم على جلب لاعبين متمرسين، بإمكانهم المساهمة في تحقيق نتائج أفضل في منافسات البطولة الوطنية، في الوقت الذي تعمل أندية أخرى على القيام بتعاقدات جيدة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى