fbpx
مجتمع

تدابير للتخفيف من آثار البرد بالحسيمة

 اتخذت السلطات الإقليمية بالحسيمة العديد من التدابير الاستباقية للتخفيف من آثار موجة البرد المرتقبة، وكذا التي تجتاح المنطقة، إذ تم توزيع 1300 فرن محسن لسكان المناطق الجبلية وتزويد المدارس بالحطب، وكذا دور الأمومة التي تم تزويدها بأغطية وأجهزة التدفئة. وجندت السلطة أعوانها لحث الأسر على إيواء النساء الحوامل بالدور سالفة الذكر. وشكل عامل إقليم الحسيمة فريد شوراق مجلس قيادة يشرف عليه العامل شخصيا مكونا من مصالح التجهيز و النقل و مختلف الأجهزة الأمنية و العسكرية، التي سيعهد إليها بتقديم كل أشكال المساعدة والإغاثة للمواطنين المحتاجين. وستعمل مندوبية الصحة على إعداد برنامج للقيام بقوافل طبية على امتداد فصل الشتاء. وعلى مستوى المدن فقد تم تكليف مصالح الوقاية المدنية والسلطة المحلية بالتكفل بكل الأشخاص بدون مأوى بالمراكز الاجتماعية، التي تم تزويدها بكل ما يلزم، وكذا جمع المختلين العقليين من الشوارع وإدخالهم للمستشفى الإقليمي لصيانة كرامة كل المواطنين مهما كانت وضعيتهم الاجتماعية. وبالموازاة مع ذلك جندت مصالح التجهيز و الجماعات الترابية كل معداتها اللوجستية لضمان الاستجابة الفورية لكل نداء استغاثة في حال انقطاع الطرق. وشهدت الحسيمة ونواحيها هذه الأيام موجة قوية من البرد القارس، بعد انخفاظ درجة الحرارة لأقل من الصفر، ما زاد من معاناة المواطنين في مختلف مظاهر حياتهم اليومية، خاصة أن الأمر بدأ يهدد التلاميذ الذين يضطرون لحمل حطب التدفئة إلى فصول الدراسة والاستعمال المنزلي، وارتفع بالمناسبة ثمن قنطار الحطب المستخدم في التدفئة والاستعمالات الأخرى المنزلية، من خمسين إلى تسعين درهما.
وبلغت درجة الحرارة إلى ناقص أربع درجات بالمناطق التابعة ترابيا لجماعة كتامة، ودرجتين في سنادة وتاركيست وصفر درجة بشقران، وسجلت بكل من إمزورن والحسيمة 8 درجات.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى