الأولى

نهاية حلم البيضاء بحافلات جديدة

بيجيدي يلغي صفقة النقل العمومي ويقرر استيراد ناقلات مستعملة من إيطاليا

أصدر العدالة والتنمية حكما بإعدام حلم البيضاويين بحافلات جديدة، إذ انتهت قبضة الحزب على ملفات مجلس المدينة بإعلان إيمان صابير، رئيسة مجلس المحمدية، باسم “بيجيدي”، ورئيسة مؤسسة التعاون بين الجماعات “البيضا”، إلغاء صفقة اقتناء 700 حافلة جديدة للنقل الحضري، سبق لها أن وقعتها شخصيا.
وقرر إخوان العثماني إلغاء الصفقة بشكل فجائي أياما قليلة على بدء تسويق أولى صور الحافلات المنتظرة من قبل البيضاويين منذ عقود، والعودة إلى استعمال “طوبيسات” الخردة، إذ سيتم اللجوء إلى القمامة الإيطالية من جديد لنقل سكان أكبر تجمع سكاني في المغرب.
وأوضحت الرئيسة المتحكم فيها عن بعد، أول أمس (الخميس)، في قرار توصلت “الصباح” بنسخة منه، أن العروض المقدمة كانت مبالغا فيها بالنسبة إلى شطرين من الصفقة، معتبرة أن الميزانية المرصودة بالنسبة إلى الشطر الثالث مرتفعة، وأنه سيكون على البيضاويين مواصلة التعايش مع حافلات “نقل المدينة” المتهالكة.
وسيستمر تدبير النقل العمومي بـ 250 حافلة موروثة عن شركة “نقل المدينة”، إلى غاية جلب 400 حافلة في إطار الاستيراد المؤقت.
وانحصرت المنافسة للفوز بصفقة النقل الحضري للبيضاء، بين أربعة عروض، من قبل شركتين فرنسيتين، من بينهما الوكالة المستقلة لنقل باريس، وأخرى مغربية، إلى جانب شركة “ألزا” الإسبانية، المكلفة بتدبير قطاع النقل العمومي في مدن مغربية أخرى، من بينها مراكش والرباط وسلا وأكادير، والتي كانت الصفقة من نصيبها، قبل قرار الإلغاء.
ووضع مجلس البيضاء دفتر تحملات للشركات الراغبة في الفوز بالصفقة، حيث يتعين على الشركة توفير 700 حافلة جديدة، والالتزام بصيانة الحافلات وتجديدها في فترات محددة، إلى جانب عدم تجاوز الشركة المكلفة بتدبير النقل لرقم معاملات محدد، فضلا عن الالتزام بتقديم خدمات ذات جودة عالية واحترام شروط المحافظة على البيئة.

ياسين قُطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض