أســــــرة

يسرا: علاقتي بالعطور حميمية

< كيف تختارين ملابسك؟
< كان لتربيتي على الذوق الراقي والسليم من قبل والدتي، الأثر الكبير على طريقة اختيار ملابسي، فهي من علمتني منذ سن مبكرة التنسيق بين القطع وألوانها وتصاميمها، بحكم تجربتها في مجال تصميم الأزياء، الذي تلقت دروسا فيه بالموازاة مع متابعة دراستها، على يد إسبانيات بمنطقة إزغنغان.
وتتميز طريقة اختيار ملابسي بأنها تواكب صيحات الموضة وتعكس ارتباطي الوثيق بجذوري المغربية الأمازيغية المنتمية إلى منطقة الريف.
وحين يتعلق الأمر بالمشاركة في مهرجانات سينمائية كنت في البداية أستعين بخبرة بعض مصممي الأزياء، لكن ليس دائما تروقني القطع المنجزة من قبلهم، وهذا لا يعني أنني أنقص من قيمتهم، لكن أجد أن ما يقترح علي من قطع لا يتماشى مع ذوقي ولا يعكس أفكاري وشخصيتي وتوجهاتي. ولهذا بدأت أعتمد على ذوقي الخاص وأختار قطعا تكون مناسبة لي أكثر من وجهة نظري.

< هل لديك طقوس معينة للعناية ببشرتك؟
< منذ مرحلة المراهقة كنت حريصة جدا على العناية ببشرتي على غرار كل النساء المغربيات، بالاعتماد على ماسكات طبيعية تستعمل فيها مواد مثل البيض والأفوكا والحليب والعسل الطبيعي إلى غير ذلك، والتي يكون لها أثر إيجابي حيث تساهم في حفاظ البشرة على نضارتها. ونتيجة ظروف عملي في مجال التمثيل فإن البشرة تكون في حاجة إلى عناية أكثر من خلال استشارة خبراء في المجال حتى تحافظ على رونقها. ولا أخفي أنه بعد انتهاء تصوير فيلم "دقات القدر"، الذي حلقت فيه شعر رأسي بالكامل، فقد خرجت بتجربة غنية على الصعيد الفني، لكن بعدها شعرت بضغط نفسي كان له أثر على بشرتي من خلال ظهور بثور، والتي خضعت بسببها لعلاج على يد مختص في الأمراض الجلدية لمدة تزيد عن ثمانية أشهر واستعملت فيها مجموعة الكريمات الطبية للعناية بالبشرة وفروة الرأس وكانت نتيجتها جيدة، ثم عدت بعدها لاستعمال الماسكات الطبيعية.

< كيف هي علاقتك بالعطور؟
< تعتبر العطور من أكثر الأشياء التي أتوفر عليها، بل وأكثر من مستحضرات التجميل، لأنني أعشقها كثيرا ولا يمكنني الاستغناء عنها، كما أن كل المقربين مني وخاصة عائلتي حين يفكرون في تقديم هدية لي يعلمون جيدا أن العطر سيكون أفضل اختيار. وعلاقتي حميمية جدا بالعطور مادمت لا أستطيع الاستغناء عنها، كما أعشق كل الماركات العالمية المعروفة، من بينها "شانيل" و"إيف سان لوران" و"ديور"، كما أنني أواكب كل جديد فيها وأحرص أن اضع كل يوم عطرا مغايرا لأن ذلك يكون له وقع جيد مادام يساهم في تغيير نفسيتي ومزاجي بشكل إيجابي جدا.

يسرا طارق

أجرت الحوار: أ . ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض