حوادث

الرصاص لإيقاف جانح اعتدى على شرطي

أجبر لص هائج من ذوي السوابق، أول أمس (الاثنين) بأكادير، شرطيا برتبة مقدم، يعمل ضمن الفرقة المتنقلة للدراجين بولاية أمن أكادير، على استخدام سلاحه الوظيفي، لكبح جماحه وشل حركاته العدوانية.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن الشرطي أوقف شخصا هائجا كان يحمل سيفا، عرض به سلامة المواطنين وعناصر الشرطة للخطر.
وأفادت المصادر، أنه تم نقل الجانح المصاب بعيار ناري، بواسطة سيارة الإسعاف تابعة للوقاية المدنية إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكَادير لتلقي العلاج، قبل الاستماع إليه.
وقالت مصادر أمنية إن دورية أمنية للدراجين توصلت بطلب استغاثة من بعض المواطنين، إثر قيام المشتبه فيه بتعريض أحد الأشخاص لسرقة دراجته العادية ومعدات للبناء، تحت التهديد بالسلاح الأبيض، كما قام بتعريض حياة المواطنين لتهديدات جدية وخطيرة بواسطة سيف.
وأضافت المصادر ذاتها، بأن عناصر دورية الدراجين حلت بالمكان لتعاين الشخص وهو في حالة هيجان، يحمل سيفا يهدد باستعماله، معرضا حياة مواطنين للخطر، وأثناء تدخلها في محاولة لإيقافه، أبدى مقاومة شرسة، إذ واجه عناصر الدورية بالسيف، فأُصيب شرطي من الفرقة بجرح على الأنف.
واضطر موظف للشرطة بعد تمادي اللص في مقاومته، وإصابة شرطي بجروح، إلى استخدام سلاحه الوظيفي وإطلاق ثلاث رصاصات، اثنتان منها تحذيرية في الهواء، بينما أصابت الرصاصة الثالثة المشتبه فيه في الساق.
وأسفر هذا الاستخدام الاضطراري للسلاح الوظيفي من قبل عناصر فرقة الدراجين عن ضبط المشتبه فيه الذي كان في حالة تخدير واندفاع قوية بسبب تعاطي أقراص الهلوسة، كما مكن أيضا من حجز السلاح الأبيض المستعمل في الاعتداء.
وتقرر الاحتفاظ بالمشتبه فيه رهن الحراسة الطبية بالمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، وتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعني.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض