حوادث

غزالة تورط 4 أشخاص بتزنيت

صيادون قاموا بذبحها وتخلصوا من رأسها وجلدها لإبعاد الشبهات

تمكنت عناصر الدرك الملكي بتافراوت، أخيرا، من إيقاف 4 أشخاص يشتبه تورطهم في عملية صيد ممنوعة، بعدما تمت مداهمة منزل للصيادين بجماعة تارسواط، التابعة لإقليم تزنيت، وضبط غزالة مذبوحة تم اصطيادها، في خرق واضح للقوانين المنظمة للصيد.
وأفادت مصادر “الصباح” أن الصيادين الأربعة، سارعوا إلى التخلص من جلد الغزالة ورأسها، بعدما تم ذبحها وسلخها داخل المنزل المشبوه، الذي يعرف تردد عدد من الصيادين في منطقة تارسواط، إلا أن محاولة العصابة إخفاء معالم الجريمة وإبعاد الشبهات عن طبيعة صيدهم، باءت بالفشل بعدما توصل قائد قيادة “أملن” ورئيس المنطقة الغابوية بتافراوت، بمعلومات تفيد تورطهم في جريمة صيد غير قانوني، واتجه رفقة عناصر القوات المساعدة إلى المنزل المذكور، الذي تعود ملكيته إلى شخص خامس لاذ بالفرار بعد عملية المداهمة، ثم قام باستدعاء عناصر الدرك الملكي لإلقاء القبض عليهم.
وأضافت المصادر ذاتها، أن عملية التفتيش قامت بها عناصر الدرك الملكي داخل المنزل، أسفرت عن حجز 3 أرانب برية، ومعدات صيد تستعمل في عمليات القنص العشوائي بالمنطقة، فيما جرى اعتقال أفراد العصابة الأربعة، والاحتفاظ بثلاثة منهم تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معهم حول المنسوب إليهم، مع إطلاق سراح الشخص الرابع، واستكمال الأبحاث الجارية عن الشخص الخامس، الذي فر هاربا نحو وجهة غير معلومة.
يشار إلى أن تزنيت تشهد منذ سنوات، استفحال ظاهرة صيد الغزلان المحظورة، رغم الإجراءات الزجرية التي تسعى السلطات من خلالها إلى محاربة عمليات الصيد الممنوعة، والجهود المبذولة لضبط الصيادين والمتورطين في هذه العمليات، للتقليل من حدة الظاهرة.
وفي السياق ذاته، تحرص السلطات المختصة بمنطقة تافراوت على القيام بحملات تحسيسية للصيادين، أثناء انطلاق موسم الصيد، لتوعيتهم بضرورة حماية الوحيش، واحترام القوانين المنظمة للصيد، خاصة في ما يتعلق بصيد الغزلان، التي تدخل في خانة الطرائد المحمية والمحظور قنصها بموجب قانون الصيد البري، حفاظا عليها من الانقراض، ومن عمليات الصيد العشوائي، التي تهدد الثروة الحيوانية والبيئية بمثل هذه المناطق.
يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض