fbpx
حوادث

إدانة نصاب باسم قضاة بالجديدة

المتهم اعتقل داخل إحدى البواخر بميناء طنجة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة، الثلاثاء الماضي، عنصر شبكة متخصصة في النصب باسم قضاة، وحكمت عليه بأربع سنوات حبسا نافذا بعد متابعته في حالة اعتقال بجنحة النصب ومخالفة قانون الصرف، إضافة إلى تورطه في قضايا جنحية تتعلق بإصدار شيكات بدون مؤونة .
وأحالت عناصر الشرطة القضائية على وكيل الملك بابتدائية الجديدة ، أخيرا، في حالة اعتقال فردا من شبكة متخصصة في النصب والاحتيال على المواطنين، كانت توهمهم بعلاقتها بقضاة ومسؤولين قضائيين نافذين.
وجاء إيقاف المتهم الذي ظل في حالة فرار قرابة سنة بعد اعتقال شريكيه، من قبل مصالح الأمن بميناء طنجة عندما كان متسللا بإحدى البواخر المتجهة إلى الضفة الأخرى، ليتم تسليمه الأحد الماضي لعناصر الشرطة القضائية بالجديدة، إثر صدور مذكرات بحث وطنية في حقه على خلفية النصب والاحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد.
وصرحت مشتكية يقبع ابنها في السجن رفقة سجين آخر، أدينا بعشر سنوات من قبل غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، قبل أن يتم تخفيض الحكم استئنافيا لثماني سنوات، أنها سلمت وعائلة السجين الثاني 16 مليونا، لثلاثة أفراد تعرفت عليهم عن طريق شريكهما، من أجل التوسط لهما لدى مسؤولين بمحكمة الاستئناف بالجديدة، بغرض خفض العقوبة السجنية من 10 سنوات إلى سنتين حبسا نافذا، لكن بعد صدور الحكم بغرفة الجنايات الاستئنافية، تبين لهما أنهما كانا ضحيتي نصب من قبل المتهم وباقي شركائه ضمن أفراد الشبكة، وإثر تصريحات المشتكية نجحت عناصر الشرطة القضائية بداية، في اعتقال العنصر الأول ضمن الشبكة المتخصصة في النصب، باسم قضاة الجديدة ، وجاء إيقافه بعد وضع كمين محكم من قبل عائلة المشتكية، حيث تم إيقافه واعترافه بالمنسوب إليه، إذ أدين بأربع سنوات فيما ظل عنصران في حالة فرار ، وبعد قرابة شهر عن إيقاف المتهم الأول، تمكنت العناصر الأمنية من إيقاف شريكهما بأحد المنتجعات القريبة من الجديدة على متن سيارة في ملكية إحدى وكالات الكراء. وحجز المحققون العديد من الشيكات البنكية ووثائق مهمة تتعلق بالتحفيظ العقاري، وخلال التحقيق معه نفى علاقته بشبكة النصب، وبعد مواجهته بتسجيلات مكالمات قامت بتسجيلها الضحية، لم يجد بدا من الاعتراف بضلوعه ضمن شبكة النصب، إذ كان يستغل اسمه العائلي القريب من أحد المسؤولين الحكوميين السابقين، فيما ظل المتهم الثالث في حالة فرار، قبل أن يسقط في شباك المصالح الأمنية، عند محاولته مغادرة التراب الوطني بطريقة سرية.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى