fbpx
حوادث

“اللحية” تربك محاكمة “كولونيلات” المخدرات

شاهد اعترف بتهريب 423 طنا والذعر يصيب 26 مسؤولا دركيا

استمعت غرفة جرائم الأموال الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالرباط، مساء أول أمس (الاثنين)، إلى شاهد مثير للجدل يوجد رهن الاعتقال بسجن أكادير، بعدما تقدم بشكاية أمام الوكيل العام للملك بالرباط، مطالبا بالاستماع إليه لكشف حقيقة اتجار “كولونيلات” بالدرك بالشيرا، وتعامله معهم، أثناء نقله الشيرا من الداخلة نحو طنجة مرورا بأكادير.
وفي الوقت الذي حددت فيه المحكمة جلسة الاستماع إلى الشاهد، بداية الأسبوع الجاري، بعد الانتهاء من العطلة القضائية، حضر26 مسؤولا بالدرك مذعورين، فور علمهم بإحضار الشاهد إلى قاعة المحكمة، وحضر بعض الضباط السامين إلى قاعة جناح الجرائم المالية وهممطلقون اللحى، ما أثار بعض الجدل أثناء تعرف الشاهد عليهم، بعدما أخطأ في التعرف على وجوه بعضهم، قبل أن يتدخل محام، معتبرا أنه لا يرى مانعا في تأجيل القضية قصد السماح لبعض المتابعين بحلق لحاهم، حتى يتحقق الشاهد منهم بعدما ذكر أسماءهم أثناء الاستماع إليه. وفجر الشاهد فضيحة كبيرة، بعدما تاب داخل السجن وحضر بلباس السلفيين، وهو يطلق لحيته واعترف أنه هرب 423 طنا من الشيرا نحو الخارج، ما صدم الهيأة القضائية والمحامين والمتتبعين وعناصر من الأجهزة الأمنية التي كانت تتابع جلسات أطوار محاكمة الضباط السامين بالدرك في فضيحة الاتجار بالمخدرات في ملف شبكة البارون الشهير بـ “بنهاس”.
وصرح الشاهد الملتحي بتعامله مع القائد الجهوي للدرك الملكي بأكادير ونائبه ومسؤولين آخرين، أثناء نقل كميات مهمة من المخدرات من الداخلة نحو عاصمة سوس قصد تهريبها، مضيفا أنه التقى القائد الجهوي بعاصمة سوس بزي مدني في سد قضائي ضواحي أكادير، وكان يتعامل معه، كما صرح بمعطيات جديدة حول نائبه وهو برتبة “كولونيل”.
وأمر رئيس الهيأة القضائية الشاهد بالتوجه إلى جناح الدركيين المعتقلين، قصد التعرف على وجه نائب القائد الجهوي، وهو ابن حي تواركة بالرباط، لكنه أشار بأصبعه إلى متابع آخر فانفجر حضور القاعة ضحكا، ليأمر القاضي بعودة الشاهد للوقوف أمام الهيأة القضائية، كما عجز عن تحديد وجه القائد الجهوي سابقا بسطات. وفي الوقت الذي كان فيه رئيس الهيأة القضائية يطرح أسئلة على الشاهد، فاجأ المتتبعين والهيأة القضائية بإخراج ورقة بيضاء من جيبه دون عليها مجموعة من المعطيات، ما أثار العديد من علامات الاستفهام لدى هيأة دفاع المعتقلين، معتبرة أن الشاهد يجب أن يستمع إليه عفويا لمعرفة حقيقة ادعاءاته.
وأثارت النازلة العديد من اللغط، بعدما اعتبر الشاهد أنه كان يشتغل سائقا لدى مهرب مخدرات، ويستعمل شاحنة اقتناها له والده، مضيفا أن سجنه يدخل في إطار تلفيق تهمة له من قبل مشغليه، بعدما رفض مواصلة العمل معهم.ولم يستبعد مصدر “الصباح” أن تلجأ النيابة العامة إلى فتح تحقيق جديد مع الشاهد الذي صرح بتهريبه 423 طنا من المخدرات.
واستمعت المحكمة، أول أمس (الاثنين)، إلى زعيم الشبكة “بنهاس” الذي أطاح بـ 70 متهما من رجال الأمن والدرك والجمارك والسلطات المحلية وموظفي السجون، واستفسره القاضي المقرر عن علاقته بضباط سامين، فنفى علاقته بهم، وأمره رئيس الجلسة بالتمعن في وجوه المتابعين فأنكر علاقته بهم، كما حضر بارون شهير، أنكر بدوره علاقته بأفراد الدرك، خصوصا مع قائد سرية الدرك البحري سابقا بطنجة، رغم وجود خبرات تقنية على هواتف المعتقلين، تؤكد وجود تعاملات بين الضباط وبارونات المخدرات الدوليين.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق