fbpx
الأولى

فصل المقال ما بين الاعتذار والقبح من اتصال

الحكومة تزرع الشقاق بين الصحافيين المغاربة وتحرض رجال الأمن للاعتداء عليهم

كان لا بد من عمر بروسكي حتى تعرف حكومة بنكيران أن ثمة صحافيين مغاربة يداسون تحت «البرودكانات»، كل يوم تقريبا، ويشار إليهم بأطراف العصي و«الهراوات»، وتتعقبهم وشوشات «التالكي والكي»، كلما نزلوا لتغطية تظاهرة سلمية أو مسيرة، أو وقفة احتجاجية، حتى أن عددا منهم اقتنعوا أن التنكيل جزء لا يتجزأ من العمل الصحافي بالمغرب، فقرروا مواجهته بسترات واقية وخوذات للرأس.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى