fbpx
الأولى

عرب الأولمبياد… لا صوت يعلو على الهزيمة

في المعارك الحاسمة يعيد العرب سيوفهم إلى أغمادها ويتكورون على أنفسهم مثل قنافذ

عادة، لا يتفق العرب إلا على ألا يتفقوا أبدا، ما عدا في النكسات والهزائم والخيبات التي يعقدون معها تحالفات مقدسة ومشاريع اتفاقات تصلح بقية العمر، وهو حالهم، منذ قرن ونصف، في السياسة والاقتصاد والحروب والرياضة، وأساسا في الرياضة التي يتحول فيها المنافسون العرب إلى حملان وديعة “لا تهش ولا تنش” أمام شعوب صغيرة تقضم الذهب مثل فئران.
حين كان العالم يرقص ويغني، مساء الأحد الماضي، احتفاء بانتهاء دورة لندن للألعاب الأولمبية وانتصاراتها، كان الرياضيون العرب، وبعثاتهم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى