fbpx
الرياضة

الأزمة المالية للرجاء تعود إلى الواجهة

الفريق في ورطة بسبب كوليبالي والعلمي وينتظر حكم «الطاس» بشأن أوساغونا

بات الرجاء الرياضي في ورطة، بسبب مستحقات المالي ساليف كوليبالي، الذي يتطلع الفريق للانفصال عنه، قبل نهاية الميركاتو الحالي، وسيف الدين العلمي، الذي غادر الفريق صوب رومانيا، دون التوصل بمستحقاته.
وينتظر الرجاء قرار “الطاس” في قضية مهاجمه السابق أوساغونا، التي سيصدر فيها الحكم الأسبوع الجاري، ما يرفع قيمة المستحقات الواجب على الفريق دفعها في بداية الموسم الجاري، إلى أزيد من مليار سنتيم.
ويطالب كوليبالي بجميع مستحقاته، قبل فسخ العقد الذي يربطه بالرجاء، المحددة في 325 مليونا، علما أنه توصل ب 75 مليونا، فيما يطالب العلمي بما تبقى من قيمة الصفقة (سنتان)، إضافة إلى مستحقاته العالقة من الموسم الذي قضاه رفقة الفريق، علما أنه كان يتقاضى 200 مليون سنتيم سنويا.
وينتظر الرجاء صدور قرار “الطاس”، لمعرفة مصير قضيته مع النيجيري أوساغونا، والتي قد تكلفه بنسبة كبيرة أزيد من 400 مليون.
ويجتاز الرجاء في بداية الموسم الجاري، أزمة مالية خانقة، انعكست على وضعية المستخدمين بمركب الوازيس، وبعض اللاعبين الذين ينتظرون التوصل بجزء من منحة التوقيع.
ويعيش الرجاء ارتباكا، أفرزته نتيجة مباراة نهضة الزمامرة، التي كشفت العديد من العيوب، في مراكز معينة داخل تشكيلة الفريق، خصوصا خطي الدفاع والجهوم.
ويتطلع الفريق إلى استغلال ما تبقى من الميركاتو الصيفي لتعزيز صفوفه بمدافع أجنبي في حال نجح في التخلص من كوليبالي، الذي يصر على نيل أزيد من 325 مليونا.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى