الرياضة

أزمة خانقة بشباب الحسيمة

الفريق بدون لاعبين ولم يبدأ تداريبه ويعاني أزمة خانقة
يواجه شباب الريف الحسيمي لكرة القدم صعوبة، في إعداد الفريق وتأهيل اللاعبين، لمواجهة ضيفه اتحاد طنجة 30 غشت الجاري بملعب ميمون العرصي بالحسيمة لحساب سدس عشر نهائي كأس العرش في مباراة فاصلة.
وبات الفريق دون لاعبين، بعد هجرة جماعية للاعبيه السابقين، الذين تعاقدوا مع أندية وطنية أخرى.
وقال مصدر مطلع إن المكتب المسير سيعتمد على لاعبي فريقي الأمل والشباب واللاعبين الذين أعارهم الموسم الماضي إلى رجاء الحسيمة، لمواجهة اتحاد طنجة وأولى مباريات بطولة القسم الثاني. ولم تظهر، إلى حدود أمس (الأحد)، أي بوادر لتجميع اللاعبين وانطلاق التداريب.
ويتساءل الرأي العام المحلي عن المسؤولين عن هذا الوضع الذي بات يهدد شباب الريف الحسيمي بالعودة إلى قسم الهواة، وعن خلفيات هذه الحالة.
ويعيش شباب الحسيمة أزمة مادية خانقة وفراغا إداريا، ووجد نفسه عاجزا عن توفير سيولة مالية للتعاقد مع لاعبين، وأداء الديون المتراكمة عليه، علما أنه محروم من منحة جامعة كرة القدم، بسبب وجود نزاعات كثيرة مع لاعبين ومدربين.
وتحركت جمعية قدماء لاعبي ومسيري الفريق، وأطلقت العديد من المبادرات، لتصحيح الوضعية الاستثنائية التي يعرفها الفريق، غير أن نداءاتها لم تلق الآذان المصغية.
وتساءل رواد موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك» عن مصير الفريق وعبروا عن استنكارهم للوضعية الاستثنائية التي يعيشها الفريق.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض