حوادث

إيداع متهمين بالقتل سجن مكناس

توبعا بالقتل العمد والمشاركة بعد طعن المتهمة للضحية دفاعا عن شريكها

أمر القاضي محمد بنمنصور، رئيس الغرفة الثانية للتحقيق لدى محكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بوضع متهمين بقتل شاب في منتصف عقده الثالث (23 سنة)، رهن تدبير الاعتقال الاحتياطي بالسجنين المحليين تولال2 و3، في انتظار الشروع في التحقيق معهما تفصيليا في 11 يوليوز المقبل، في الملف عدد 19/255. وأحالت الضابطة القضائية لشرطة مكناس المتهمين على الوكيل العام للملك لدى المحكمة ذاتها، الذي طالب الغرفة الثانية بإجراء تحقيق معهما حول المنسوب إليهما، بعدما وجه لهما تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد في حق المتهمة (ه.غ)، والمشاركة في ذلك بالنسبة إلى عشيقها (ف.د)، على خلفية الجريمة البشعة، التي وقعت ليلة الخميس/الجمعة الماضيين بشارع روامزين بالعاصمة الإسماعيلية.
وذكرت مصادر”الصباح” أن الجريمة وقعت قرب سينما “مونديال”، عندما تلقى الضحية الشاب (المهدي) طعنات قاتلة بواسطة سلاح أبيض، وجهتها له المتهمة الأولى، البالغة من العمر 19 سنة، خلال الدفاع عن المتهم الثاني، الذي تجمعها به علاقة غير شرعية.
وأبرزت المصادر نفسها أن عشيق المتهمة دخل في نقاش مع الضحية، قبل أن تتطور الأمور إلى قيام المتهمة الرئيسية في القضية بمباغتة الضحية بسكين، قبل أن تلوذ وعشيقها بالفرار إلى وجهة غير معلومة، تاركين الضحية الشاب (المهدي) يصارع الموت وسط بركة من الدماء، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة بمسرح الجريمة، متأثرا بالطعنات القوية التي تلقاها في صدره بواسطة سلاح أبيض.
وفور إشعارها بالواقعة، انتقلت إلى مسرح الجريمة فرقة من الشرطة القضائية رفقة عناصر من الشرطة العلمية والتقنية، قبل أن يباشر المحققون تحرياتهم وأبحاثهم، فيما تم تمشيط المنطقة بحثا عن المتهمين، اللذين تم إيقافهما خلال الساعات الأولى من صباح الجمعة، بإحدى المقاهي المقابلة للمحطة الطرقية (سيدي سعيد)، ليتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية بإشراف من النيابة العامة المختصة.
يشار إلى أن وفاة الضحية (المهدي) خلفت أسى وحزنا عميقين في نفوس ذويه وأقربائه وأصدقائه، لما كان يتمتع به قيد حياته من دماثة أخلاق وحسن سلوك، الأمر الذي عكسته مراسم تشييع جثمانه إلى مثواه بمقبرة سيدي عمرو الحسيني، في موكب جنائزي مهيب.

خليل المنوني (مكناس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض