fbpx
الرياضة

أشبال أزمور… الأزمة تفسد فرحة الصعود

اللاعبون ينتظرون أجور خمسة أشهر ومنح المباريات والفريق يحتاج الدعم
يعيش أشبال أزمور، الصاعد حديثا إلى القسم الثاني لبطولة الهواة لكرة القدم، وضعا صعبا، بسبب عدم توصله بالدعم.
ووفق إفادة رئيس الفريق، فإن اللاعبين والطاقم التقني ينتظرون صرف أجور خمسة أشهر ومنح خمس مباريات.
ويخطط هذا الفريق الشاب إلى التنافس على بطاقة الصعود إلى القسم الأول هواة، في حال تحققت الوعود التي قدمت له من المجالس المنتخبة وعدد من الشركات بالمنطقة.
وتأسس أشبال أزمور في 1999، وله تجربة سابقة في أقسام الهواة، يعيش صحوة كبيرة يقودها لاعبون مثل منصف الشراشم وشعيب حمار وحمزة شبشوب.

الصعود… رهان الصيف

أكد شعيب أبو المواهب، رئيس الفريق، إن المكتب المسير وضع رهان الصعود إلى الهواة نصب عينيه قبل انطلاق الموسم.
وقال أبو المواهب «في الجمع العام الذي عقدناه في يوليوز الماضي، قررنا التنافس على الصعود، وتعبأنا لذلك. وجدنا منافسة قوية من العديد من الفرق في القسم الشرفي لعصبة دكالة عبدة، خصوصا ريال مولاي عبد الله والشبيبة السحيمية ونجم آسفي».

موارد مالية شحيحة

بخصوص الموارد المالية، أوضح الرئيس قائلا»اضطررنا إلى صرف أموالنا الخاصة، ولجأنا إلى الاقتراض في فترات متعددة لتغطية المصاريف. كنا نساير الموسم بصعوبة، ومنذ فبراير صرنا نواجه صعوبات كبيرة، في تدبير المصاريف. اللاعبون ينتظرون صرف رواتب خمسة أشهر، إضافة إلى منح خمس مباريات».
وتابع «توصلنا بعشرة آلاف درهم من جهة الدار البيضاء سطات، إضافة إلى 12 مليونا من بلدية أزمور خلال 2018. هناك وعود لرفع قيمة منحة المجلس البلدي ومازلنا ننتظر تحقيق ذلك. لحد الساعة لم يتوصل اللاعبون والطاقم التقني بمستحقاتهم بعد نهاية الموسم بعدة أسابيع. فريقنا يتخبط في مشاكل مادية عويصة جدا».

أهداف بعد الصعود

عن أهداف الفريق في الموسم المقبل، قال أبو المواهب»الهم الكبير والأول هو البحث عن السيولة المالية لصرف مستحقات اللاعبين بالدرجة الأولى. هذا هدفنا الأول. نخطط لانطلاق الاستعدادات للموسم الجديد في غشت المقبل، وتلزمنا ميزانية بين 140 مليونا و160، إذا كان الفريق سينافس على تحقيق الصعود إلى القسم الأول هواة. هناك مسافات طويلة زد على ذلك رواتب اللاعبين ومنح المباريات، فبكل تأكيد سترتفع عن ما كان معمول به في القسم الشرفي. نركز على منحة الجامعة ومنحة المجلس البلدي والجهة، وهناك وعود من بعض الشركات قصد مساعدة الفريق ماديا».
إنجاز: حسن الرفيق (أزمور)

عقران: واجهنا منافسة شرسة
كيف كان التنافس في القسم الشرفي؟
واجهنا منافسة شرسة من الشبيبة السحيمية ونجم آسفي، لكن حسمنا الأمور لمصلحة فريقنا، عندما تفوقنا عليهما في المواجهات المباشرة.
بكل صراحة هناك بعض الفرق، التي تتوفر على لاعبين مستواهم جيد أعرفهم أشد المعرفة. هذه الفرق معدودة على رؤوس الأصابع، وهي التي بإمكانها التنافس على تحقيق الصعود، إن توفرت لها الإمكانات المطلوبة، أما باقي الفرق أعتقد هي موجودة لتفادي النزول إلى الأقسام السفلى.

هل ترى أن المجموعة الحالية قادرة على التنافس في الهواة؟
يوجد داخل الفريق عدة لاعبين متميزين، ومازالوا صغارا في السن، ولا أتخوف عليهم من التنافس ضد لاعبي فرق الهواة. مع ذلك لابد من التأكيد أن الفريق بحاجة إلى تعزيز صفوفه بلاعبين يتوفرون على التجربة الكافية. التجارب أثبتت أنه عندما تصعد إلى مستوى أفضل يجب تطعيم الفريق، وهذا ما أطمح له إذا ما واصلت العمل رفقة أشبال أزمور.

هل ستستمر مع الفريق؟
الرئيس متشبث بي، وسنناقش هذا الموضوع. أنا معجب بتجربتي في أشبال أزمور، فهو يتوفر على لاعبين جيدين وإدارة توفر ظروف الاشتغال وجمهور يساند الفريق بقوة. الحسم سيكون قريبا وبنسبة كبيرة سأبقى في الفريق. قضيت معهم أوقاتا جميلة. بكل تأكيد الجمهور لعب دورا كبيرا وحاسما في تحقيق الصعود.
(مدرب أشبال أزمور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى