fbpx
أســــــرة

زيارة الأبناء بعد الطلاق … فرصة للانتقام

مطلقون يستغلونها لتصفية الحسابات فتتحول إلى جحيم لا يطاق

لا تتوقف الحياة بعد الطلاق، ولا تنتهي بعدما يقضي قاضي محكمة الأسرة، بإنهاء العلاقة بسبب مشاكل، صعب على الطرفين حلها، او رفضا ذلك، لكن، بالنسبة إلى الكثير من المغاربة، تبدأ مشاكل أخرى بعد وضع حد للعلاقة الزوجية، وتندلع حروب كثيرة، والمؤسف أن الأطفال هم الضحايا.

ففي الوقت الذي تقرر فيه بعض الأمهات، الانتقام من أزواجهن السابقين، يفكرن في منعهم من زيارة أطفالهم، وإذا فشلن في ذلك، يحولن، موعد زيارة الأب لأطفاله، إلى جحيم لا يطاق، الشيء ذاته بالنسبة إلى الطليق، فقد يستغل فرصة زيارة أبنائه لاستفزاز زوجته السابقة والانتقام منها، حتى لو كان ذلك على حساب أطفالهما، فتبدأ معاناتهم الحقيقية، ويتخبطون في ما قد يترتب عن ذلك من مشاكل نفسية كثيرة.

ويعتبر الاختصاصيون أنه عندما يقع الطلاق بين الأزواج نادرا ما يدخلون في حالة من السلام، إذ تبدأ سريعا حالة الحرب ومحاولة كل طرف إثارة غضب الطرف الآخر، وتحطيمه كي يندم على أنه تركه، سيما أن معظم المطلقين لا يستطيعون أن يتناسوا الفترة الماضية من حياتهم، ولا يقوون على محاولة  بدء مرحلة جديدة، بكل سهولة.
ومن أسباب الخلافات الرئيسة بين الأزواج التي تؤدي إلى إشعال الحرب بينهما هو منع الأبناء من زيارة أهل الطرف الآخر، فإذا كان الأبناء في حضانة الأم تمنعهم من زيارة أسرة الأب، وهو الأمــر الذي يــؤجج المشاكـل.

فعوض الدخول في حرب، يكون فيها الطفل الخاسر الأكبر، ينصح الاختصاصيون بضرورة عقد اتقاف بين الأب والأم، ووضع خطة توضح كيفية التعامل مع الأطفال ومتابعة شؤون حياتهم، تحت قيادة الأبوين، فعليهما، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، أن يتفهما أن ذلك من جانب الخوف على الأبناء والتفكير في مصلحتهم، فليس لهم أي ذنب في الخلافات بين الوالدين.

ولأن الطفل أمام مشاكل والديه الجديـدة، لا يشعر بالأمان، وتنتــابه مشاعر الخوف، فلابد من أن يبذل الأب والأم، الكثير من الجهــود، حتى يشعر بالأمان ويضمن عدم تسلل شعور الخوف إلى داخله، مـع الاتفاق على التعامل بشكل طبيعــي أمامــه ومحاولة إجـراء مقابلة أسبوعيــا تجمع أفراد الأسرة، ولو لوقــت قليل، حتى لا تتأثر نفسية الأطفال ويشعروا بالبعد عن والديهم وتنهار العائلة.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق