fbpx
حوادث

تثبيت عقوبة مغتصب ابنته

ثبتت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية تازة الحكم الابتدائي ضد أب خمسيني استباح جسد ابنته القاصر وافتض بكارتها وتسبب في حملها وإنجابها سفاحا، بعدما أدين ابتدائيا ب20 سنة حبسا نافذا بتهم “اغتصاب قاصر من قبل الأصل نتج عنه افتضاض وحمل واستهلاك المخدرات”.

وأيدت الحكم في كل حيثياته مع تحميل الأب الصائر المجبر في الأدنى، بموجب القرار الصادر بعد مناقشة ملفه والاستماع إليه وإلى مرافعات محاميه المعين في إطار المساعدة القضائية، الذي التمس إخضاعه إلى خبرة طبية نفسية للتثبت من قواه العقلية والنفسية، وأنه لم يكن مسؤولا عن أفعاله وقت ارتكاب الفعل.

ورأت هيأة الحكم أن المتهم لا تبدو عليه أي أعراض مرض نفسي وتجاوب مع المحكمة بشكل طبيعي وأجاب عن أسئلتها، معترفا بتفاصيل فتكه بجسد ابنته منذ كان عمرها 7 سنوات وطيلة نحو 7 سنوات متتالية قبل انفضاح أمره بعد حملها وظهور علامات ذلك، قبل وضعها بعد أسابيع من اعتقاله ومحاكمته ابتدائيا.

ولاحظت أم الفتاة التي لا يتجاوز عمرها 15 سنة، وتأخرت عن جلسات مناقشة الملف كما ولية أمرها، انتفاخ بطنها قبل أن تكتشف تورط والدها في افتضاض بكارتها وحملها، لتتقدم بشكاية إلى الوكيل العام بتازة الذي أمر الضابطة القضائية للدرك بالتحقيق معه قبل تقديمه وإيداعه سجن تازة المحلي قبل شهور خلت.

وجعل الأب المدمن على استهلاك المخدرات، ابنته الصغيرة مؤنسا في فراشه دون اعتبار لرابط الأبوة، إذ دأب على مضاجعتها سيما لما تغيب والدتها عن منزل العائلة بدوار بمنطقة أجدير، مهددا إياها بالانتقام إن كشفت الأمر، فظلت تكتم سرها ولم تكشفه لأحد, إلى أن كشف حملها حقيقة استغلالها جنسيا من قبل والدها.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق