fbpx
الصباح الـتـربـوي

التنشيط الثقافي ضحية اختيارات حكومية

اختزال الفعل التربوي في المناسبات الرسمية أفقده بريقه وتحول إلى ترف زائد

لم يعد التنشيط المدرسي بصفة عامة يحظى بالاهتمام داخل مؤسسات التعليم ببلدنا. ولم تعد التوجيهات الإدارية الرسمية تشير وتحث عليه إلا في مناسبات قليلة، كالاحتفال بالأعياد والأيام الوطنية والدولية. ولم تعد الإدارة التربوية والأساتذة يهتمون بالتنشيط الثقافي، نظرا لاهتماماتهم الشخصية، التي لم تعد تترك لهم مزيدا من الوقت. وتبقى التوجيهات الرسمية إلزامية نظريا، دون أن يتم تفعيلها إداريا وميدانيا بالشكل


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى