تقارير

الرقمنـة فـي خدمـة الترفيـه

مؤسس “كيشي. ما” أكد نجاح المنصة في إعادة الثقة إلى الأداء الإلكتروني ومخطط استثماري واعد لتطويرها

أكد أحمد توفيق مول النخلة، الرئيس المؤسس لمنصة “كيشي. ما”، تحقيق موقع “كيشي. ما” (Guichet.ma) بعد أشهر قليلة على إطلاقه، رقم معاملات وصل إلى خمسة ملايين درهم (نصف مليار)، موضحا أن منصة الحجوزات واقتناء التذاكر الجديدة، حازت ثقة متعهدي الأحداث والمهرجانات والمقاولات والزبناء الأفراد، باستقطابها أزيد من 40 حدثا مختلفا، مشددا في حوار مع “الصباح” على ملء المنصة الإلكترونية فراغا في عروض الترفيه في السوق، وبرمجتها مخططا استثماريا واعدا خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى احترامها حقوق الزبناء في الإخبار والإعلام حول المنتوجات المسوقة لفائدتهم، وتوفيرها شروط الأمان عند الأداء، ومعالجة معطياتهم الشخصية. في ما يلي نص الحوار:

< ما الذي جذبكم للاستثمار في قطاع حديث مثل تجارة التذاكر والحجوزات؟
< لا شك أن أغلب المقاولين يفكرون مليون مرة، قبل الإقدام على الاستثمار في قطاع حديث، لم يسبق أن خبروه من قبل، سواء من خلال تجربة آخرين، أو بعلاقة غير مباشرة معه. لكن قرار استثماري في قطاع التذاكر والحجوزات، نابع من روح مغامرة راكمتها على مدى سنوات في العمل بالمقاولة الذاتية، إذ تسلحت بروح التحدي، بعدما أنجزت دراسات حول هذا السوق، حديث النشأة في المغرب، والذي يسيطر عليه فاعل أو فاعلان فقط، أظهرت إمكانيات جذب استثماري مهمة بالنسبة إلي.
وانطلقت في تجربة فريدة منذ أبريل الماضي، تكللت بنجاح معنوي ومالي، من خلال تحقيق موقع "كيشي. ما" (Guichet.ma) رقم معاملات وصل إلى خمسة ملايين درهم (500 مليون سنتيم)، بعدما حازت منصة الحجوزات واقتناء التذاكر الجديدة ثقة متعهدي الأحداث والمهرجانات والمقاولات والزبناء الأفراد، باستقطابها أزيد من 40 حدثا مختلفا، علما أن المنصة أتاحت للزوار أربع قوائم اختيارات، تهم الأسفار والرحلات والمطاعم، وكذا الترفيه والتذاكر.

< كيف تمكنت منصة "كيشي. ما" من اختراق السوق؟
< حملت منصة "كيشي. ما" مجموعة من المستجدات إلى السوق، مقارنة مع عروض المنافسين الحالية، ذلك أن المنصة التي أطلقتها شركة "10 مونسيون"، المتخصصة في تصميم وتسويق المواقع الإلكترونية والتجارة الرقمية، لا تقدم للزبناء عروض حجز تذاكر الأحداث والمناسبات فقط، وإنما توفر لهم وسائل الأداء الضرورية لتغطية تكاليف تذاكرهم عن بعد، كما تمنح المتعهدين والمنظمين إمكانية الاستفادة من خدمات المواكبة والاستشارة خلال عملية التحضير للتظاهرات والمهرجانات والدورات التكوينية وغيرها من المناسبات. يتعلق الأمر بباقة خدمات متكاملة تقدمها المنصة، التي حازت ثقة جميع المتعاملين خلال فترة وجيزة.

وسطرت إدارة الشركة، لتعزيز المكاسب التي حصلت عليها في السوق خلال مدة زمنية قصيرة، برنامجا استثماريا طموحا، يستهدف بلوغ 100 ألف زائر يوميا، يطلعون على 200 عرض يغذي المنصة الإلكترونية شهريا، على أساس الوصول إلى ألفي مقتن في اليوم، علما أن المنصة تمكنت خلال الفترة الماضية، من زيادة الثقة في عروض التجارة الإلكترونية، من خلال تدعيمها موثوقية الأداء بواسطة البطاقات البنكية المختلفة عبر الأنترنت، بعد حصولها على ترخيص من المركز المغربي للنقديات، في الوقت الذي تتم جميع المعاملات المالية في إطار آمن، بما يتيح للمستهلكين إمكانية الاستفادة من المنتوجات المرغوبة بضغط زر فقط.

< إلى أي مدى تمكنتم من التواصل مع الزبناء والمتعهدين؟
< راهنت منصة "كيشي.ما" منذ البداية، على تقديم عروض مختلفة تلبي احتياجات العائلة، وهو المفهوم الذي تم التركيز عليه خلال الحملة التواصلية للمنصة الإلكترونية، إذ اخترت التواصل عن طريق كبسولات إشهارية مبتكرة، جرى بثها للتعريف بالموقع من خلال أسرة افتراضية، عبر أفرادها عن اهتمامات مختلفة بمجموع العروض المسوقة، فالأب يسعى خلف تذاكر المسرح، بينما تفضل الأم الرحلات والأسفار، ويبحث الابن بشغف عن تذاكر مباريات كرة القدم.

وركزنا أيضا، على ضمان حضور المنصة الإلكترونية في وسائل التواصل الاجتماعي ضمن خططنا التسويقية، إذ تم إطلاق صفحة خاصة بها على موقع "فيسبوك" بما مجموعه 100 ألف معجب، إلى جانب تعزيز التفاعل على "إنستغرام" و"تويتر"، وكذا قناة "يوتيوب"، علما أن التحضيرات لإطلاق هذا الشباك الإلكتروني الضخم، استغرقت ستة أشهر، همت أيضا اختيار طاقم العمل بعناية، خصوصا التقنيين والوكلاء التجاريين، مع طموحات لتعزيز هذه التشكيلية البشرية خلال الفترة المقبلة.

< كيف تقيمون مستوى أمان حلول الأداء واحترام المعطيات الشخصية؟
< مما لا شك فيه أن المنصة الإلكترونية تحترم حقوق المستهلكين في الإخبار والإعلام حول المنتوجات المسوقة لفائدتهم، إذ ترتكز سياسة الموقع التجارية على التقيد بمعايير صارمة في اختيار الشركات (المتعهدون والمنظمون)، التي تسوق خدماتها ومنتوجاتها، إذ يتعين تمكين الزبناء من شروط الاستفادة منها وجميع المواصفات المرتبطة بها، سواء تعلق الأمر بالسعر ومدة سريان العرض، وكذا المزايا المضمنة فيه.
وإلى جانب احترام الموقع الإلكتروني جميع الشروط القانونية الخاصة بحماية المستهلك، حرصنا على توفير شروط الأمان في حلول الأداء، من خلال تأمين العمليات التقنية ضد مخاطر القرصنة والاختراق، إضافة إلى التمكين من جميع المعلومات الخاصة بالمزود عبر الأنترنت، تحديدا اسم الشركة ومقرها الاجتماعي، وكذا هاتفها وعنوانها ورقم تسجيلها بالسجل التجاري، بما يتيح لهذا الزبون التواصل حول المنتوج الذي اقتناه. وأود الإشارة هنا، إلى حرص القائمين على تدبير المنصة، على توفير المزيد من الأمان للزبناء عند استخدامها، بالتأكيد على التقيد بمقتضيات القانون 08- 09، المتعلق بحماية المعطيات ذات الطابع الشخصي.

قصة نجاح استثنائية

< ما هي أبرز النجاحات التي عكست تطور المنصة خلال الأشهر الماضية؟
< إطلاق منصة "كيشي. ما" وتطويرها يعكسان تفاصيل قصة نجاح استثنائية، بدأت بفكرة بسيطة لمقاول شاب، اختار خوض مغامرة إحداث مقاولته الذاتية، وتوفير فرص شغل لغيره من الشباب والمواهب الصاعدة في مجال التسويق الرقمي. ومرت رحلة الأشهر الماضية بسرعة، إلا أنها تركت في نفسي أثرا عميقا، باعتبار المشروع انتقل من المرحلة الجنينية بالعرق والكد، إلى نقطة النضج ومقارعة كبار المنافسين في السوق.

وتمكنت المنصة من وضع بصمتها في السوق، من خلال توفير خدمات حجوزات التذاكر والأداء مقابلها، لفائدة مهرجان الضحك الشهير في أكادير "جيست بوغ غيغ"، وكذا مهرجان "الواحة" الراقي في مراكش "وازيس فيستيفال"، وغيرها من التظاهرات المهمة، إلى جانب استقطاب عروض كبار الفنانين ونجوم الفكاهة، إذ نجحت "كيشي. ما" في ملء فراغ كبير في خدمات الترفيه بالسوق، خصوصا خلال نهاية الأسبوع، عبر توجيه الأسر للاستفادة من عروض خاصة، تتلاءم مع أذواق مختلفة.

أجرى الحوار: بدر الدين عتيقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق