fbpx
الرياضة

تقرير الإدارة التقنية على طاولة لقجع

الجامعة تخطط لثورة وتستثني سلامي وووت والدكيك

علمت «الصباح» أن تقرير مكتب الدراسات البلجيكي وضع على طاولة فوزي لقجع، رئيس الجامعة، في انتظار الحسم في أعضاء الإدارة التقنية.

وعينت الجامعة مكتب دراسات بلجيكيا قبل أربعة أشهر، بغرض تقييم عمل ناصر لارغيت، المدير التقني وفريق عمله، قبل الحسم في مستقبله بصفة نهائية.

وكشفت مصادر جامعية أن لقجع يتجه إلى تمديد عقد لاركيت لسنوات إضافية، على ضوء نتائج التقرير، الذي أعده مكتب الدراسات.

وتخطط الجامعة لثورة بالإدارة التقنية من خلال إبعاد العديد من الأطر، ممن فشلت في تقديم الإضافة المطلوبة، خاصة أن مدربين انضموا إليه دون التوفر على الأهلية والكفاءة.

وينتظر أن يحدث لاركيت تغييرات جوهرية، وذلك لتجنب كثرة الانتقادات، التي وجهت إليه في الفترة السابقة، عقب فشل المنتخبات الوطنية في بلوغ الهدف المنشود، إضافة إلى اتهامه بمحاباة أطر وطنية على حساب أخرى.

وتشمل هذه التغييرات أطرا بالمراكز الجهوية وبعض المدربين التقنيين، فضلا عن آخرين يشتغلون بمركز المعمورة.

وتستثني الجامعة ثلاثة مدربين مازالوا مرتبطين معها بعقود إلى غاية 2020، ويتعلق الأمر بمارك ووت، مدرب المنتخب الأولمبي وجمال سلامي، مدرب الفتيان، إضافة إلى هشام الدكيك، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة.

وحقق جمال سلامي وهشام الدكيك نتائج إيجابية في كل المهام التي تكلفا بها، في السنوات الثلاث الماضية.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى