fbpx
حوادث

التزوير يجر مقاولا وموظفا للاعتقال

البحث جار عن عدول ومحامين وموظفين بأكادير في ملف السطو على هكتارات

يمثل اليوم (الأربعاء)، أمام قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية لأكادير، في حالة اعتقال، مقاول متهم بالنصب والاحتيال والتزوير والسطو على هكتارات من أراضي الغير بمنطقة تدارت شمال أكادير.

ويعرض على التحقيق رفقة موظف بجماعة أكادير تم اعتقاله. وينتظر أن يتقاطر على مكتب التحقيق العشرات من الضحايا الذين سلبت منهم أراضيهم.

وجرى اعتقال المقاول والموظف، ومازال البحث متواصلا عن الموظفين والمحامين والعدول والشهود والأشخاص المتورطين مع المتهم في واحدة من كبريات عمليات النصب على العقارات بسوس.

وجاء ذلك إثر توجيه عريضة تظلم وقعها 12 ضحية إلى جميع المسؤولين وطنيا وجهويا ومحليا، اتهموا فيها المقاول(ح-أ) بأنه “يعمد إلى القيام بتصرفات وإبرام تعاقدات وهمية لغاية الاستيلاء على حقوقنا العقارية”.

ويعتمد المتهم المعتقل، بحسب الشكاية، إلى طرق احتيالية للوصول الى عقارات الغير بفعل اصطناع عقود صورية عرفية، وأخرى منجزة من قبل محامين وعدول موكول إليهم تحرير العقود.

وأفاد عدد من الضحايا الذين استولى المتهم على عقاراتهم، بموجب عقود مزورة ومصطنعة، بأنهم لم يسبق لهم أن وقعوا أي وثيقة لدى مصالح البلدية، بل، لم يسبق لهم أن وطأت أقدامهم مقر مصلحة تصحيح الإمضاءات، مشددين على أنهم كانوا فقط يلتقون به إما داخل سيارته أو منزله، فيطلب منهم نسخة من بطاقة التعريف الوطنية، في انتظار أن يتجدد اللقاء، ليتفاجؤوا بالعقد جاهزا ومصادقا عليه.

وهذا ما تؤكده مجموعة من الشهادات الإدارية التي سحبها الضحايا، وتتوفر”الصباح”على نسخ منها، يشهد فيها رئيس الجماعة الحضرية لأكادير بأنه وبعد اطلاعه على سجلات تصحيح الإمضاءات تخص العقود الوهمية لسنوات 2009 و2001و2016 وغيرها، سجل بأن الأشخاص الواردة أسماؤهم في العقود المحالة على مصلحة الإمضاء، عير مدونين بسجلات تصحيح الإمضاء، ما يعني أن الإمضاءات مزورة.

وتظهر مختلف العقود التي حررها المتهم والتي كان يستعملها في نزاعاته المفتعلة ومراميه للاستيلاء على عقارات الغير، بأن بعضها منجز بصيغة واحدة وأمام محرر واحد وبتصميم صفحة موحد وقار، ولا تحمل جلها تواريخ التحرير، وعند مراجعة تواريخ تصحيح إمضاءاتها يتضح بأنها مصححة الإمضاء بتواريخ مختلفة ومتباينة وتفصل بينها مدد مختلفة.

وتبين للضحايا، بحسب العريضة، بأن العقود يتم تصحيح الإمضاء عليها بشكل مشبوه وغير مضمنة بسجلات تصحيح الإمضاءات.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى