fbpx
مجتمع

النصب بـ”الدجاج” في أكادير

وضع مصطفى الملوكي، رئيس جماعة لفضالات، سكان الجماعة في حالة غليان، بعد قيامه رفقة فريقه بالتصويت على مشروع اتفاقيتين، تتعلق الأولى بتشييد سقايات للماء الصالح للشرب بستة دواوير بالجماعة، في حين تتعلق الاتفاقية الثانية بإحداث 3 ملاعب للقرب، بإعلان تعديل على الاتفاقيات.
واستشاط السكان غضبا، خصوصا سكان الدواوير الستة التي يعنيها قرار التزود بسقاية الماء الصالح للشرب، وهي دوار أولاد يوسف، وأولاد شطان، ولغليميين، وأولاد بوجمعة، ولقواسم ودوار دبابج، وهي الدواوير التي كانت موضوع اتفاقية بين المجلس الإقليمي لابن سليمان، الذي رصد للمشروع مبلغ 60 مليون سنتيم، والمكتب الوطني للماء والكهرباء قطاع الماء. وأعلن الرئيس عن التصويت على النقطة خلال الدورة الاستثنائية التي انعقدت الأسبوع الماضي مع تعديل الدواوير، بحكم أن الدواوير المستهدفة تابعة للمعارضة، ما جعل الأخيرة ترفض التصويت على النقطة بالصيغة التي يريدها الرئيس. وبخصوص النقطة الثانية والمتعلقة بالدراسة والمصادقة على اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لابن سليمان، ووزارة الشباب والرياضة، والمتعلقة بإحداث ثلاثة ملاعب للقرب بالوسط القروي، صودق أيضا على هذه النقطة، في حين هددت المعارضة بالتصعيد بعد رفض الرئيس إعلان مكان إقامة هذه الملاعب، إذ يريد الرئيس وضعها في مكان واحد، في حين اقترحت المعارضة توزيع الملاعب على كل تراب الجماعة.
واعتبر السكان في تصريحات ل “الصباح”، أن الرئيس يريد الانتقام منهم، عقابا لهم على التصويت للمعارضة.
كمال الشمسي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى