fbpx
الرياضة

خابة: دعوة المنتخب تكليف

لاعب الجيش الملكي قال إن من حق الجمهور أن يغضب

أكد حمزة خابة، مهاجم الجيش الملكي، أن سوء الحظ رافق الفريق مع انطلاق المنافسات الوطنية، قبل أن يستعيد توازنه بعد الفوز في مباراة شباب الريف الحسيمي بأربعة أهداف لواحد أحرز منها هدفا. وأوضح خابة في حوار مع «الصباح» أنه تلقى عروضا كثيرة، لكن الجيش تشبث به. وفي ما يلي نص الحوار:

لماذا عدت إلى الجيش الملكي؟
رجوعي إلى الجيش الملكي، جاء بعد فترة إعارة إلى أولمبيك آسفي الموسم الماضي، ومن أجل إثبات مكانتي وتقديم الإضافة إلى الفريق.
وأعتقد أن الموسم الماضي الذي قضيته مع أولمبيك آسفي، غير نظرة المسؤولين والمدرب امحمد فاخر إلي، لكن علي أن أقدم ما ينتظرونه مني، وأن أكتسب رسميتي وأسجل أهدافا أخرى.

لماذا رفضت البقاء بأولمبيك آسفي أو الانتقال إلى فريق آخر؟
صراحة أولمبيك آسفي ومجموعة من الأندية الأخرى، قدمت إلي عروضا، غير أن الجيش الملكي رفضها، وأعتقد أن المسؤولين بالفريق لديهم الصلاحية للموافقة أو الرفض.
ولم يكن عرض أولمبيك آسفي الوحيد الذي تلقيته، وإنما كان لدي عرض آخر من اليونان، لكن المسؤولين لم يرغبوا في تسريحي بصفة نهائية، وقرروا الاحتفاظ بي.

كيف تفسر البداية المتعثرة للجيش الملكي؟
الاستعدادات كانت جيدة، والفريق حضر للموسم الجديد في وقت مبكر، غير أن سوء الحظ لم يحالفنا في المباراة الأولى في كأس العرش أمام الاتحاد الزموري للخميسات، وكذلك أمام الدفاع الحسني الجديدي في الدورة الأولى من البطولة.
وكما لاحظ الجميع، فإن الفريق العسكري قدم مباراة جيدة أمام الدفاع الجديدي، لكن لم يسعفنا الحظ في ترجمة المحاولات التي أتيحت لنا إلى أهداف.

هل الفريق قادر على الخروج من دوامة النتائج السلبية؟
الفريق يملك العديد من اللاعبين المتمرسين، والذين سبق لهم أن خاضوا تجارب ، وواجهتهم ظروف أسوأ من التي نعيشها حاليا، الشيء الذي يؤكد أننا قادرون على تجاوز هذه المرحلة.
وبهذه المجموعة القوية، وبوجود الإطار الوطني امحمد فاخر، الذي يملك تجربة كبيرة في المنافسات الوطنية، سنعمل على المنافسة على الرتب الأولى في البطولة الوطنية، بعد أن خرجنا من المنافسة على كأس العرش.
البطولة مازالت في بدايتها، وأمامنا موسم بأكمله، وسنسعى إلى إعادة الصورة الحقيقية للفريق.

كيف ترى ردة فعل الجمهور العسكري؟
الجمهور يرى الفريق جزءا منه، ويملك حقا مشروعا في مطالبته بالنتائج، ومن حقه أيضا أن يغضب، خاصة بعد الخروج المبكر من منافسات كأس العرش.
وأظن أن علينا أن نبذل الجهد المضاعف لإرضائه، وتحقيق مبتغاه في رؤية فريقه يعود للمنافسة على الألقاب، وأن يذهب بعيدا في المنافسات الوطنية.
وأتمنى ألا يقاطعنا الجمهور، وأن يثق باللاعبين الموجودين حاليا.

ما هو انطباعك في أول دعوة لك للمنتخب الرديف؟
الدعوة جاءت بعد عمل وجهد قدمته، وهي تشريف وتكليف في الوقت ذاته، لكن الاستمرارية هي الأهم، وعلي أن أثبت مكانتي بفريقي أولا، حتى أكون في مستوى استدعائي للمنتخب، وأن أكون في حجم الثقة التي وضعها في امحمد فاخر وجمال سلامي.
أجرى الحوار: صلاح الدين محسن

في سطور
الاسم الكامل: حمزة خابة
تاريخ ومكان الازدياد: 9 يونيو 1996 بالمحمدية
الطول: 186 سنتمترا
الوزن: 78 كيلوغراما
تلقى تكوينه بمدرسة الجيش الملكي
لعب لأولمبيك آسفي معارا الموسم الماضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى