حوادث

أربع سنوات حبسا لمتهم بقتل شاب بأزمور

شقيق الهالك حاول اغتصاب المتهم واعتدى على أخيه الأصغر

أدانت الغرفة الجنائية لدى محكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الأسبوع الماضي، أحد المتهمين بالضرب والجرح بواسطة السلاح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه، وحكمت عليه بأربع سنوات حبسا نافذا بعدما متعته بأقصى ظروف التخفيف لوجوده في حالة استفزاز والدفاع عن نفسه.
تعود وقائع هذه الجريمة إلى بداية السنة ما قبل الماضية، حين تم إخبار شقيق الضحية، أنه تعرض لاعتداء بواسطة السلاح بأحد الدكاكين التابعة لدوار أولاد العمري بجماعة سيدي علي بن حمدوش القريبة من آزمور. التحق الأخ الذي يعمل سائقا لسيارة أجرة من الحجم الكبير بمكان الحادث ونقل أخاه إلى المستشفى المحلي بآزمور، حيث وافته المنية في باحته مما تعذر عليه نقله إلى قسم الإنعاش وظل ممددا بسيارة الأجرة إلى حين التحاق فرقة تابعة للأمن الوطني بآزمور وأخرى تابعة للمركز القضائي لدى القيادة الجهوية للدرك الملكي.
فتحت الضابطة القضائية بحثا واستمعت إلى شهود، حضروا واقعة الاعتداء بالدوار، فأكدوا أن المتهم كان يوجد بالدكان حين التحاق الضحية وأخيه، فطلبا من الحاضرين الابتعاد لتصفية حساب بينهما وبين المتهم. دفع الهالك المتهم إلى خارج الدكان واشتبك معه، موجها إليه ضربة بالعصا.
خرج أخو الهالك من قاعة الألعاب لمؤازرة أخيه وواصلا الاعتداء على غريمهما، فحاول الهالك توجيه ضربة له بواسطة ساطور، إلا أنه تفاداها واستل سكينا كان يوجد بجيب سرواله وطعنه بعد محاولته مواصلة الهجوم عليه لولا إحساسه بسيلان الدم ساخنا، فتراجع وسقط أرضا. استغل المتهم فرصة انشغال الهالك وأخيه وانسل هاربا في اتجاه بيت والديه وبقي هناك إلى حين التحاق الفرقة الدركية به.
وأكد المتهم أنه منذ مدة، أعاد الكرة مع أخيه الأصغر محاولا اغتصابه بعد إشهار السكين في وجهه. ولما أخبره بالحادث، غضب غضبا شديدا. اشتد الصراع ما بينه وبين أخ الهالك وبدأ يحتاط منه، متفاديا اللقاء به.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق