ملف الصباح

أمينات وحكايات “الشرف” الزائفة

مطالب ملحة بتعديل وإلغاء قوانين تهدد حماية الطفولة

العنف، الاغتصاب، حقوق النساء… مرة أخرى تثار ضجة إعلامية وجمعوية على خلفية انتحار أمينة الفيلالي بعد ظهور مشاكل بينها وبين زوجها/ مغتصبها. النساء، الناشطات في إطارات جمعوية مدافعة عن حقوق الطفولة والنساء، لم يُخلفن الموعد فنزلن أمام بناية المؤسسة التشريعية، السبت الماضي، للمطالبة بالقصاص لأمينة ولأمينات أخريات يعشن المصير نفسه، لكن بعيدا عن صفحات الجرائد وكاميرات القنوات التلفزيونية… ومعه تجدد طرح سؤال تزويج المغتصَبة من جلادها، «صونا» لشرفها ولعرض عائلتها، ومدى احترام هذه الممارسات لحق الفتاة في اختيار شريك العمر، بكامل حريتها وإرادتها، كما تجددت مطالب الحركات الحقوقية النسائية التي تدعو إلى تشريع نصوص قانونية تحمي النساء عموما من العنف، وتضرب بيد من حديد على يد كل من سولت له نفسه العبث بأجسادهن، مستندات في ذلك إلى الدفعة التي أعطاها لهن التنصيص دستوريا على حق المناصفة والمساواة… حراك أثمر شجبا وإدانة رسميين وتعهدات بفتح النقاش حول الفصل 475 من القانون الجنائي الذي يكرس زواج المغتصِب من ضحيته، علاوة على المادة 20 من مدونة الأسرة التي تذهب في الاتجاه نفسه… «الصباح» تحاول في هذا الملف مقاربة النقاش والجدل الدائرين من كل جوانبهما وتسائل مهتمات ومتتبعين وتنقل حكايات ضحايا هذه الممارسة البائدة وتستجلي تصور المجتمع عامة لموضوع البكارة والقداسة التي تحاط بها…

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض