fbpx
الرياضة

الأشغال تهدد مباراتي الوداد والرجاء

تسير بوتيرة بطيئة وتهدد سلامة المتفرجين في المباراتين القاريتين

تهدد الأشغال التي تجري بمحيط ملعب محمد الخامس، مباراتي الوداد و الرجاء، اللتين تقامان نهاية الأسبوع الجاري، لحساب الجولة الرابعة من منافستي عصبة الأبطال وكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

ويلف الغموض التدابير التي ستتخذها الشركة المشرفة على الأشغال (البيضاء للتهيئة) لتجنب وقوع حوادث، من شـأنها أن تؤثر على السير العادي للمباراتين، في ظل وجود معدات وبقايا أحجار في المكان الذي يخضع لإعادة الترميم، خصوصا في الجهة المتاخمة لمدرجات المكانة.

وانطلقت الأشغال بمحيط الملعب قبل حوالي 10 أيام، وخصصت ميزانية قدرتها مصادر متطابقة في 3 ملايير سنتيم، تهم على الخصوص إعادة تهيئة الواجهة الخارجية (هدم الشبابيك القديمة)، وبعض الجدران المتهالكة، وإعادة سياج الملعب بعد إزالة السياج القديم، الأمر الذي أصبح معه الملعب عبارة عن ورش عمل كبير يهدد سلامة المتفرجين.

وانطلقت الأشغال بإزالة أعمدة الإنارة القديمة التي كانت تحجب المشاهدة عن المتفرجين، وتم تدعيم الأعمدة الجديدة المثبتة خارج أرضية الميدان، كما تم رفع قدرتها الحرارية.

ومع أن أرضية الميدان، لم تخضع إلى أي إصلاحات، إلا أنها جيدة كما لاحظ “الصباح”، لتبقى وضعية الشبابيك والمحيط الخارجي على العموم النقطة المثيرة للجدل، خصوصا من الجانب الأمني الذي يحرص على أن تمر المباريات في ظروف جيدة.

وحاولت “الصباح»، الاتصال بمولاي الرشيد، مدير شركة “البيضاء للتهيئة”، إلا أن هاتفه المحمول ظل يرن دون رد.

وسبق لمولاي الرشيد، أن أكد ل”الصباح” أن الأشغال ستسير بوتيرة سريعة، لإنهائها قبل انطلاق المنافسات الكروية.

وسيواجه الوداد حوريا كوناكري السبت في الثامنة مساء، فيما يواجه الرجاء أسيك أبيدجان الأحد المقبل في التوقيت نفسه.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى