fbpx
الرياضة

أكداي: لا أخشى المنافسة

الحارس الجديد للمغرب التطواني قال إنه غادر الدفاع الجديدي للعب أساسيا
قال المهدي أكداي، حارس مرمى المغرب التطواني، إنه لا يخشى المنافسة، وانضم إلى فريقه الجديد، من أجل البحث عن الرسمية التي افتقدها بالدفاع الجديدي. وأكد حارس منتخب الشباب في حوار أجراه مع «الصباح»، أنه يحترم كل حراس المغرب التطواني، إلا أنه جاء من أجل ضمان الرسمية، خصوصا أن الطاقم التقني للفريق مشهود له بوضع الثقة في اللاعبين الشباب، رغم الظروف الصعبة التي اجتازها الفريق الموسم الماضي. واستبعد أكداي أن يتكرر سيناريو الموسم الماضي مع الفريق التطواني، لأن اللاعبين الحاليين اكتسبوا تجربة كبيرة، إضافة إلى المحافظة على الطاقم التقني. ولم يخف أكداي رغبته في مواصلة مسيرته ضمن المنتخبات الوطنية، مؤكدا أن ذلك لن يتأتى سوى بضمان الرسمية، وخوض أكبر عدد من المباريات، إلى أن يحقق حلمه الأكبر باللعب للأسود في يوم من الأيام.

لماذا غادرت الجديدة في هذا التوقيت بالذات؟
لأنني أبحث عن فرصة للعب. للأسف رفقة الدفاع لم تتح لي الفرصة للتعبير عن إمكانياتي البدنية والتقنية إلا نادرا، لذلك قررت البحث عن فضاء آخر، فجاء عرض المغرب التطواني الذي يوافق طموحاتي.

ألا تخشى أن يتكرر السيناريو ذاته، بعد تعاقد فريقك الجديد مع أيمن مجيد؟
لا أخشى المنافسة، وواثق من إمكانياتي، خصوصا في ظل وجود مدرب يؤمن بقدرات اللاعبين الشباب، وأعني بذلك عبد الواحد بنحساين، الذي له الفضل في تألق العديد من الوجوه الشابة، رغم أن ظروف الفريق لم تكن مناسبة.

ما هي أوجه الاختلاف بين الدفاع الجديدي والمغرب التطواني؟
الدفاع الجديدي فريق كبير ينافس على أكثر من واجهة، والأمر ذاته بالنسبة للمغرب التطواني، الذي تجاوز مراحل صعبة في السنوات الأخيرة، لكن لدي اليقين أنه سيعود بفضل تركيبته الشابة، التي تراهن على الاستفادة من تعثرات الموسم الماضي، وتقديم موسم يليق بمستوى فريق مثل المغرب في مونديال الأندية.

قد تجد نفسك حبيس كرسي الاحتياط من جديد…
كما قلت لك لا أخشى المنافسة. هدفي الأساسي أن ألعب أساسيا للمحافظة على مركزي داخل المنتخب الوطني، ولدي اليقين أن الطاقم التقني الحالي، بقيادة بن حساين، سيمنح لكل ذي حق حقه، وإذا ثبت أن هناك حارسا أفضل مني فإنني سأرضى بنصيبي، وسأنتظر فرصتي.

لعبت ثلاثة مواسم رفقة الكبار رغم أنك مازلت شابا. ماذا استفدت؟
للأسف، لم تمنح لي الفرصة كثيرا رفقة الدفاع، ولكنني أظهرت إمكانيات محترمة خلال المباريات القليلة التي شاركت فيها، لذلك أنا متأكد أن إمكانياتي ستتطور مع المشاركة في أكبر عدد من المباريات.

إذا دافع مغادرة الجديدة كان هو المشاركة في المباريات، وليس أي شيء آخر…
بطبيعة الحال، لأن تفكير الحالي منصب على المشاركة في المباريات، وضمان مكانتي رفقة المنتخب. الجانب المالي لا يهم كثيرا، كل ما أبحث عنه اللعب أكثر والاحتكاك.

عانى المغرب التطواني الموسم الماضي قبل أن يضمن مكانه بالقسم الأول، هل تخشى أن يتكرر السيناريو ذاته؟
من خلال الحصص التدريبية التي خضناها لحد الساعة، يبدو أن العديد من الأمور تغيرت، رغم مغادرة أسماء كبيرة، لكن لدي اليقين أن مستوى الفريق سيكون أفضل من الموسم الماضي لعدة اعتبارات، في مقدمتها الاستقرار التقني، والاعتماد على العديد من الأسماء الشابة والوجوه الجديدة التي ستعمل على تجاوز أخطاء الماضي، ومعانقة التاريخ المجيد للفريق.

وماذا عن المنتخب الوطني؟
حريص على ضمان مكانتي ضمنه، لذلك غيرت ألوان الفريق وبحثت عن فضاء آخر، وكأي لاعب مغربي أتمنى أن تستمر المغامرة، إلى أن أبلغ الكبار، وهذا لن يتأتى بطبيعة الحال، سوى بالاجتهاد وضمان الرسمية.
أجرى الحوار: نور الدين الكرف

في سطور
السم الكامل: المهدي أكداي
تاريخ ومكان الميلاد: 11 أكتوبر 1997 بالبيضاء
الفريق الحالي: المغرب التطواني
لعب لأكاديمية محمد السادس والجيش الملكي وجمعية سلا والدفاع الحسني الجديدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى