fbpx
الرياضة

الدرهم: المسيرة لا يريد تدخلات لتفادي النزول

قال إن الفريق سيحسم غدا في قرار الانسحاب وإنه يريد فرصا متساوية.

قال حسن الدرهم، رئيس شباب المسيرة لكرة القدم، إن الفريق لا يريد ولا يحتاج تدخلات من أحد لكي لا ينزل إلى القسم الثاني، وإن المكتب المسير سيجتمع غدا (الجمعة) للحسم في قرار الانسحاب من البطولة. وأوضح الدرهم، في حوار قصير مع

“الصباح الرياضي”، أن مشاكل الفريق الصحراوي تتعلق بالبرمجة من خلال إلزامه بخوض مبارياته في الواحدة ظهرا، وفي فتح أبواب الملعب بالمجان، وفي خصم جزء من منحته السنوية، على حد رأيه. وفي ما يلي نص الحوار:

تهددون بالانسحاب من البطولة، وهي ليست أول مرة، وهناك من يفسر ذلك بأنكم تضغطون على جهة معينة لئلا ينزل الفريق إلى القسم الثاني، ما تعليقك؟  
نحن لا نريد تدخل الجامعة أو أي طرف آخر لكي لا ننزل. نريد حظوظا وفرصا متساوية. فهل هناك فريق في الدنيا يلعب في ملعب بأبواب مفتوحة (بسبب خلاف مع المجلس البلدي المالك لملعب الشيخ لغظف). والجامعة تجازيه بخصم جزء من المنحة المخصصة له (يقصد حسن الدرهم خصم المستحقات المتعلقة بأربعة لاعبين استغنى عنهم الفريق قبل انتهاء عقودهم هم عادل حليوات وعبد الرزاق سقيم وزهير عفيفي و خليل البزداوي).

لكن ألم يكن ممكنا التعبير عن تظلمكم بطرق أخرى؟
نحن عانينا، وسنقاتل، ونريد أن يعرف الرأي العام الوطني الحقيقة، لا يعقل أن نلعب في الواحدة ظهرا أربع مباريات متتالية في ملعب مفتوح بالمجان. على الجميع تحمل مسؤوليته.

ما هي الأسباب بالضبط؟
ملعب مفتوح بالمجان، وليس لك الحق في التمرن فيه، إلا مرة في أسبوع، واقتطعوا جزءا من المنحة ويصرون على لعبنا في الواحدة. الحمد لله اللاعبون يستملون مستحقاتهم، لدينا أحسن نظام محاسباتي، لكن الجامعة تعجز عن اتخاذ قرار. هذا لا يخدم الكرة. الرئيس (علي الفاسي الفهري) رجل طيب، لكن غيره لا يوجد مع من تتكلم، والفريق الذي لا يتوفر على يدافع عنه تضيع حقوقه.

وهل مازلتم مصرون على الانسحاب؟
المكتب سيجتمع يوم الجمعة (يقصد غدا) وسيقرر. المشاكل تميعت، وسنتخذ القرار المناسب. عندما تسمع مسؤولا  يقول حياحية (يقصد تصريح أحمد غايبي لقناة ميدي 1 تيفي مساء أول أمس الثلاثاء)، فليس هذا هو المستوى الذي نريد، وليس هذا هو الاحتراف. وقيل أيضا إن الأندية تريد أن تذهب إلى العيون وتعود في اليوم نفسه، فلماذا؟ فأليس العيون مغربية، فأن تلعب بأكادير أو مراكش أو العيون ليس هناك فرق. نحن لن نتهرب من المسؤولية، أبدا، على الجامعة أن تتحمل مسؤوليتها، وتمنحنا فرصا متكافئة، كما قلت.

لكن لماذا يعاني شباب المسيرة مشاكل في نهاية الموسم؟
نحن نصبر، ونغطي الماء بالغربال. المشكل دائما مطروح. تنقص الشجاعة لاتخاذ قرارات، أولها الملعب، فالملعب وحده مشكل كبير.

ولكن الملعب مسؤولية الفريق وليس الجامعة؟
الملعب مشكل الجامعة والوزارة والدولة. لا يوجد ملعب في العالم مفتوح بالمجان.

تسع سنوات من الخلاف مع المجلس البلدي

انطلق خلاف شباب المسيرة والمجلس البلدي للعيون سنة 2003، وتحديدا بين رئيس الفريق حسن الدرهم من حزب الاتحاد الاشتراكي، وخلي هن ولد الرشيد، من حزب الاستقلال، وهو الذي يرأس المجلس البلدي. وتعود تفاصيل الخلاف إلى مباراة بين شباب المسيرة واتحاد طنجة، إذ اعتبر أنصار ولد الرشيد أن أنصار حسن الدرهم كانوا ينتظرون تجمع المشجعين أمام باب الملعب، ثم يفتحون لهم الباب بعدما يقولون لهم إن الدرهم يجود عليهم بذلك، ليقرر مجلس ولد الرشيد وضع لافتة كتب عليها «الدخول بالمجان»، ما حرم الفريق من ذلك الوقت. وكان من تداعيات ذلك أن أقدم شباب المسيرة على الانسحاب من مباراته أما الدفاع الجديدي في الدورة الرابعة من الموسم قبل الماضي، لتخصم نقطة من رصيده ويخسر المباراة، ويدفع غرامة بلغت قيمتها ثلاثين مليون سنتيم.

أجرى الحوار: ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى