fbpx
الرياضة

أزمة المغرب التطواني تتفاقم

يعيش المغرب التطواني أزمة حقيقية، تتمثل في رحيل مجموعة من اللاعبين، في ظل غياب أي مفاوض معهم من أجل التمديد، بعد استقالة عبد المالك أبرون من رئاسة الفريق.
وانتهت عقود عدد من اللاعبين وقرروا المغادرة، فيما رفض آخرون الاستمرار، ويطالبون بتغيير الأجواء، بسبب المشاكل المالية التي يعرفها الفريق.
ومن أبرز اللاعبين الذين انتهت عقودهم زهير نعيم ونصير الميموني وزهير الواصلي، المعار من الرجاء، وياسين الصالحي وزكرياء العيوط وآخرون.
كما تلقى آخرون عروضا، كالحارس محمد اليوسفي من قبل الدفاع الحسني الجديدي، والسنغالي مرتضى فال، الذي يتطلع الكوكب المراكشي لانتدابه.
ويلف الغموض مستقبل عبد الواحد بنحساين، مدربا للفريق، إذ مازال الفريق لم يفاوضه بشأن تمديد عقده.
ويجتاز المغرب التطواني فترة عصيبة إثر استقالة أبرون، بعد موسم عصيب.
وتطالب الجماهير التطوانية، التي رفعت شعار التغيير في المباراة الأخيرة أمام حسنية أكادير، بإحداث ثورة في تسيير الفريق.
ن. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق