fbpx
الرياضة

هذا‭ ‬شرط‭ ‬الحسنية‭ ‬للعودة‭ ‬إلى‭ ‬إفريقيا

فوز‭ ‬بركان‭ ‬بكأس‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬يحرم‭ ‬الفريق‭ ‬الأكاديري‭ ‬من‭ ‬المشاركة‭ ‬القارية

تتوقف‭ ‬مشاركة‭ ‬حسنية‭ ‬أكادير‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬الإفريقية‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬الموسم‭ ‬المقبل،‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬فوز‭ ‬نهضة‭ ‬بركان‭ ‬بلقب‭ ‬المسابقة‭ ‬الحالية،‭ ‬التي‭ ‬يشارك‭ ‬فيها‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الرجاء‭.‬

ورغم‭ ‬احتلاله‭ ‬الرتبة‭ ‬الثالثة‭ ‬في‭ ‬ترتيب‭ ‬البطولة‭ ‬الوطنية،‭ ‬وهي‭ ‬رتبة‭ ‬مؤهلة‭ ‬إلى‭ ‬كأس‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬الإفريقية،‭ ‬فإن‭ ‬مشاركة‭ ‬حسنية‭ ‬أكادير‭ ‬غير‭ ‬مضمونة‭.‬

وتنص‭ ‬المادة‭ ‬الخامسة‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬التنظيمي‭ ‬للمسابقة‭ ‬القارية‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬بلد‭ ‬أن‭ ‬يسجل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬فريقين‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬الإفريقية،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬أحدهما‭ ‬حاملا‭ ‬للقب‭ ‬المسابقة‭.‬

وتقول‭ ‬هذه‭ ‬المادة‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬جامعة‭ (‬اتحاد‭) ‬أن‭ ‬يشارك‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬فريقين‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬الإفريقية‭. ‬الجامعة‭ ‬التي‭ ‬ينتمي‭ ‬إليها‭ ‬حامل‭ ‬اللقب‭ ‬لها‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬انتداب‭ ‬فريق‭ ‬ثان‭ ‬فقط‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬حامل‭ ‬اللقب‭ ‬يدافع‭ ‬عن‭ ‬لقبه‮»‬‭.‬

وتقول‭ ‬المادة‭ ‬نفسها‭ ‬‮«‬الجامعات‭ ‬التي‭ ‬لها‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬تسجيل‭ ‬فريقين‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬الكونفدرالية‭ (‬في‭ ‬حالة‭ ‬المغرب‭) ‬يمكنها‭ ‬أن‭ ‬تسجل‭ ‬فقط‭ ‬حامل‭ ‬اللقب‭ ‬والفائز‭ ‬بكأس‭ ‬العرش،‭ ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬لن‭ ‬يشارك‭ ‬الفريق‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬المباراة‭ ‬النهائية‮»‬‭.‬

وعلى‭ ‬هذا‭ ‬الأساس،‭ ‬فإنه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تتويج‭ ‬نهضة‭ ‬بركان‭ ‬باللقب‭ ‬الإفريقي،‭ ‬فإن‭ ‬الفريق‭ ‬الثاني‭ ‬الذي‭ ‬سيمثل‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬الموسم‭ ‬المقبل،‭ ‬هو‭ ‬الرجاء،‭ ‬بما‭ ‬أنه‭ ‬الفائز‭ ‬بكأس‭ ‬العرش،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬فوز‭ ‬الرجاء‭ ‬بالمسابقة‭ ‬القارية،‭ ‬فإن‭ ‬الفريق‭ ‬الذي‭ ‬سيشارك‭ ‬هو‭ ‬حسنية‭ ‬أكادير،‭ ‬باعتباره‭ ‬صاحب‭ ‬الرتبة‭ ‬الثالثة،‭ ‬إذ‭ ‬تقول‭ ‬المادة‭ ‬الخامسة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد،‭ ‬‮«‬إذا‭ ‬كان‭ ‬حامل‭ ‬اللقب‭ (‬كأس‭ ‬كاف‭) ‬هو‭ ‬الفائز‭ ‬بالكأس،‭ ‬فإنه‭ ‬سيشارك‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الفريق‭ ‬المحتل‭ ‬للرتبة‭ ‬الثالثة‭ ‬في‭ ‬البطولة‮»‬‭.‬

وتضيف‭ ‬المادة‭ ‬نفسها‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬في‭ ‬حال‭ ‬كان‭ ‬حامل‭ ‬اللقب‭ ‬هو‭ ‬صاحب‭ ‬المركز‭ ‬الثالث‭ ‬في‭ ‬البطولة،‭ ‬فسيشارك‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الفائز‭ ‬بالكأس‮»‬‭.‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر،‭ ‬سارع‭ ‬وليد‭ ‬الركراكي،‭ ‬مدرب‭ ‬الفتح‭ ‬الرياضي،‭ ‬إلى‭ ‬التراجع‭ ‬عن‭ ‬تصريحاته‭ ‬التي‭ ‬اتهم‭ ‬فيها‭ ‬المغرب‭ ‬التطواني‭ ‬بالتهاون‭ ‬بعد‭ ‬ضمان‭ ‬البقاء،‭ ‬قائلا‭ ‬إن‭ ‬تصريحاته‭ ‬أسيء‭ ‬فهمها‭.‬

وعلمت‭ ‬‮«‬الصباح‮»‬‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬مطلعة‭ ‬أن‭ ‬ضغوطا‭ ‬مورست‭ ‬على‭ ‬الركراكي‭ ‬للتراجع‭ ‬عن‭ ‬تصريحاته،‭ ‬كما‭ ‬مورست‭ ‬ضغوط‭ ‬على‭ ‬عبد‭ ‬الواحد‭ ‬الشخصي‭ ‬لتكذيب‭ ‬مضمون‭ ‬نقاش‭ ‬دار‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬بعض‭ ‬المشجعين‭ ‬حول‭ ‬تلاعب‭ ‬بنتيجة‭ ‬مباراة‭ ‬فريقه‭ ‬أمام‭ ‬اتحاد‭ ‬طنجة‭.‬

عبد‭ ‬الإله‭ ‬المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى