fbpx
الرياضة

ميلان يواجه العقدة الإنجليزية في أبطال أوربا

الفريق الإيطالي  يستقبل أرسنال فيما يرحل بنفيكا البرتغالي إلى روسيا لملاقاة زينيت

سيسعى ميلان الايطالي إلى الفوز على فريق إنجليزي لأول مرة منذ أن تغلب على ليفربول في نهائي دوري أبطال أوربا عام 2007 عندما يستضيف ارسنال صاحب المستوى المتذبذب في ذهاب دور الستة عشر اليوم (الاربعاء) بداية من السابعة و45 دقيقة بالتوقيت العالمي. وبعد فوز ميلان على ليفربول 2-1 في اثينا قبل نحو خمسة أعوام ليحرز لقب كأس اوربا للمرة السابعة، خرج الفريق الايطالي من دوري أبطال اوربا أمام ارسنال ومانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير واكتفى فقط بالتعادل مع بورتسموث في دور المجموعات بكأس الأندية الاوربية عام 2009.
وسيلتقي ميلانو الآن مع فريق المدرب ارسين فينغر غريب الأطوار مجددا، بعد أن أطاح الفريق اللندني بمنافسه الايطالي من دور الستة عشر في 2008 .
وسيرحب ميلان متصدر دوري الدرجة الاولى الايطالي بعودة المهاجم زلاتان ابراهيموفيتش للتشكيلة عقب ايقافه محليا ليعزز اماله في الفوز بعد أن وضع الفريق حدا لمسيرة سيئة بفوزه في اللحظات الأخيرة 2-1 على مضيفه اودينيزي منافسه على لقب الدوري عندما تعاون المهاجم الشاب ستيفان الشعراوي والوافد الجديد ماكسي لوبيز في تسجيل الهدفين.
وسيغادر على الأرجح الشعراوي وهو من أصل مصري التشكيلة الأساسية لافساح المجال أمام ابراهيموفيتش رغم مستواه الجيد، بينما من المتوقع أن يلعب المهاجم السويدي في الهجوم بجوار روبينيو.
ويعاني المدرب ماسيميليانو اليجري عدة مشاكل تتعلق بالإصابات، لكن الحارس كريستيان ابياتي اقترب من التعافي فيما يأمل قلب الدفاع اليساندرو نيستا أن يعود لمواجهة ارسنال الذي حقق الفوز في الزيارتين السابقتين له الى ملعب سان سيرو لمواجهة ميلانو.
ولا يزال جينارو غاتوسو والبرتو اكيلاني في قائمة المصابين، لكن هناك فرصة ضئيلة أمام عودة مفاجئة لالكسندر باتو وكيفن برينس بواتنغ من الاصابة.
ويتصدر ميلان حامل اللقب ترتيب الدوري الايطالي بفارق نقطتين، لكن جوفنتوس يحتل المركز الثاني وتتبقى له مباراتان.
وقال المدرب اليغري للصحافيين “الفوز في اوديني يعني لنا الكثير.. خرجنا للتو من ثلاث هزائم في خمس مباريات”.
واضاف “هذا الفوز أعاد لنا التوازن والصفاء. هذه روح اللاعبين ونحن نتقدم للأمام بهذه الطريقة”.
وواجه ميلان الذي تأهل إلى دور الستة عشر برفقة برشلونة حامل اللقب من دور المجموعات صعوبات في البطولة منذ فوزه الأخير في 2007.
ولم يحقق ميلان الفوز أيضا في آخر سبع مباريات له ضد أندية انجليزية وفشل في هز الشباك في خمس منها.
وسيكون مفتاح مباراة اليوم في الخطة التي سيتبعها فينغر وما اذا كان سيلعب على التعادل أو سيحاول انتزاع ثالث فوز على التوالي على ميلانو بملعبه.
وقد يخشى فينغر من قوة ميلانو الهجومية ويلعب بحذر لكن لاعب الوسط الويلزي ارون رامسي يعتقد أن تسجيل أهداف خارج الأرض سيكون حاسما في هذه المواجهة.
وأبلغ محطة تلفزيون ارسنال على الانترنت “اذا ذهبنا الى هناك وسجلنا عدة أهداف وعدنا الى استاد الامارات ستكون هذه نتيجة رائعة لنا”.
وأضاف “يحدونا الأمل في إحراز هدفين ومنعهم من التسجيل أيضا”.
وانتعش أرسنال منذ عودة المهاجم الفرنسي تييري هنري الى صفوف الفريق على سبيل الاعارة من نيويورك ريد بولز الامريكي واذا شارك في أي جزء من مباراة الغد فانها ستكون على الأرجح مباراته الأخيرة بقميص ارسنال.
وسيلعب ارسنال بدون قلب الدفاع بير مرتساكر بعد اصابة المدافع الالماني في الكاحل عندما تغلب الفريق اللندني 2-1 على سندرلاند يوم السبت ليرتقي للمركز الرابع في الدوري الانجليزي الممتاز.
وفي مباراة ثانية اليوم (الأربعاء) يستقبل زينيت بيترسبورغ الروسي بنفيكا البرتغالي بداية من الخامسة مساء بالتوقيت العالمي.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى