fbpx
مجتمع

المجلس الجهوي للحسابات يرصد اختلالات في تسيير جماعات بشيشاوة

تعيش جماعة سيدي المختار، التابعة إداريا لعمالة شيشاوة، منذ مدة مشاكل هيكلية ورثتها عن التسيير السابق الذي كان محط تقرير مفصل لعدة اختلالات في التسيير، بعد إطلاع قضاة المجلس الجهوي للحسابات على الوثائق اللازمة.  وبعد الفحص وتحليل المعطيات المتعلقة بتسيير الجماعة، والمعاينة الميدانية لبعض المشاريع، لوحظ أن الجماعة لا تولي اهتماما لضرورة وضع مخطط استراتيجي تنموي، إلى جانب تبني المجلس الجماعي مجموعة من المشاريع دون برمجتها وإنجازها، منها بناء مجمع للصناعة التقليدية، وتزويد حي البساتين بالماء الصالح للشرب، وحفر وتجهيز مجموعة من الآبار، وبناء مركب ثقافي، واقتناء عقار جماعي مساحته 220 هكتارا، وتوسيع مقر الجمعية الخيرية لسيدي المختار، وبناء ثانوية ابن رشد، وبناء وإصلاح بعض المرافق الضرورية ببعض المدارس الموجودة بتراب الجماعة.
كما لاحظ قضاة المجلس الجهوي للحسابات، من خلال الإطلاع على محاضر اجتماعات المجلس الجماعي خلال الفترة الممتدة بين سنتي 2005 و2008، هزالة الفائض الحقيقي لميزانية الجماعة خلال هذه الفترة، وبالتالي ضعف المشاريع المبرمجة. فباستثناء المشاريع المحدثة في ميادين توسيع الشبكة الكهربائية بالجماعة، وتهيئة نقط الماء العمومي وتشييد وصيانة بعض المرافق الجماعية، وكذلك بناء بعض المدارس لم تتمكن الجماعة من إنجاز مشاريع تنموية في العديد من المجالات، كما أن دواوير سيدي محمد وأولاد سيدي عبد الله وسي المامون واعزيب الكركور ودراع ابن عزوز وسهب السمار، لم تستفد من برنامج الكهربة القروية الشامل، ولم تخصص الجماعة أي اعتماد لتوسيع الشبكة الطرقية خلال الفترة ذاتها، إذ ما زالت الشبكة ضعيفة، فيما تم تسجيل غياب شبه تام للطرق المعبدة.
ومن جانب آخر، وقف قضاة المجلس الجهوي للحسابات على سوء تدبير بعض المشاريع بالجماعة، منها مشروع محطة تصفية المياه العادمة، والتي سجلت تأخرا في إنجاز شطرها الثاني، بالإضافة إلى الأخطاء المسجلة في الدراسة المتعلقة بربط المحطة بقنوات الصرف الصحي بالمركز.
ومن جهة ثانية سجل قضاة المجلس الجهوي للحسابات اقتناء 220 هكتار لفائدة الجماعة، في إطار إحداث مشاريع اجتماعية عن طريق اقتناء أراض جماعية، وتسوية الوضعية العقارية لقاطني الأحياء بمركز سيدي المختار الآهلة بالسكان، وإنجاز مشاريع تنموية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي. كما أصدر مجلس الوصاية قراره بتفويت قطعة أرضية تبلغ مساحتها 220 هكتارا موجودة بالعقار التابع للجماعة السلالية أولاد بوسبع بثمن فردي قدره درهم واحد للمتر المربع، إلا أنه لوحظ أن الجماعة لم تتخذ أي إجراء من أجل تسوية هذا الملف، وتسديد مبلغ الاقتناء مند صدور قرار مجلس الوصاية.
وفي السياق ذاته سجل تقرير المجلس الجهوي للحسابات اتخاد الرئيس السابق لجماعة سيدي المختار قرارات دون موافقة المجلس منها تغيير الغرض، والموقع المخصص لبناء منزل صغير لحارس الجماعة، وتخصيص مقتنيات من أنابيب بلاستيكية لصالح دوار المرس دون أن يتداول المجلس الجماعي بشأنه، كما أن مجموعة من موظفي الجماعة وضعوا رهن إشارة إدارات أخرى دون سند قانوني، إلى جانب غياب التدريب، والتكوين المستمر بالجماعة، وعدم تصفية الوضعية القانونية للأملاك الخاصة بالجماعة، وغياب عقود كراء بعض الأملاك الخاصة للجماعة، كما هو الشأن بالنسبة إلى بعض المحلات التجارية، ومحلين سكنيين تابعين للجماعة، كما أن بعض المكترين يقومون بتفويت المحلات التجارية التابعة للجماعة للغير، بالإضافة إلى كراء الأملاك الجماعية الخاصة دون اللجوء إلى المنافسة، وسوء تدبير الدكاكين الموجودة بالسوق الأسبوعي بساحة بئر آنزران.
كما وقف المجلس الجهوي للحسابات على خروقات في مجال التعمير بجماعة سيدي المختار منها ضعف تدبير الرخص الممنوحة في مجال التعمير، وقيام الجماعة بتسليم رخص الربط بالشبكة الكهربائية دون إجراء معاينة لجنة تقنية متخصصة للتأكد من كون الأشغال المنجزة تمت وفق التصاميم المرخصة، إلى جانب التقصير في تطبيق مسطرة زجر المخالفات، إلى جانب صرف الجماعة لمبالغ ضخمة خلال الفترة 2005 و2008 لإصلاح سيارات تابعة لها وبيعها بعد ذلك بأثمنة بخسة.

نبيل الخافقي (شيشاوة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق