fbpx
مجتمع

تحويل الخيرية الإسلامية بمكناس إلى دار الطالبة الجامعية

 تم، أخيرا، تحويل مقر الخيرية الإسلامية سيدي سعيد بمكناس إلى «مركز استقبال الطالبة الجامعية» بعد تجديد بنايته الممتدة على مساحة 5209 أمتار مربعة، بكلفة مالية تبلغ 7.346.283 درهما بمساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وتبلغ الطاقة الاستيعابية لهذه المؤسسة الاجتماعية، التي أنجزت بشراكة بين التعاون الوطني والمبادرة الوطنية والجمعية الإسلامية الخيرية، 216 سريرا. وتتضمن 54 غرفة للنوم وقاعات للمطالعة وخزانة وقاعة للمعلوميات ومكتبة ومرافق صحية. وتستفيد من هذا المركز الطالبات الجامعيات المتحدرات من أسر معوزة.
وسبق قبل سنة حل إشكالية مقر الخيرية الإسلامية الذي يعود تاريخ بنائه إلى العهد الاستعماري سنة 1936، بعد أن قرر والي جهة مكناس الحسم في مشكل نزلاء الخيرية، من خلال إيجاد مخرج لغير المتمدرسين، وإعادة إيواء زملائهم المتمدرسن من الجنسين في مركزي طريق أكوراي وسيدي بوزكري.
وضم الاجتماع الذي عقد بمقر الولاية، ممثلي السلطات المحلية والتعاون الوطني والتكوين المهني ونيابة وزارة التربية الوطنية والشباب والرياضة والقسم الاجتماعي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وفعاليات حقوقية وجمعوية، إضافة إلى ممثلي نزلاء الخيرية، خلص إلى قرار التحاق الراغبين في التمدرس (صغار السن) بمركز سيفيطا قصد استكمال دراستهم، مع ضمان مواكبتهم اجتماعيا، وكذا في مشوارهم الدراسي، في حين تقرر تسجيل النزلاء غير الراغبين في التمدرس في مؤسسات التكوين المهني حسب رغبتهم وفي الشعب الموجودة، مع ضمان المأوى في حالة عدم رغبتهم في الالتحاق بدار الطالب سيفيطا، والتفكير في استفادتهم من منحة لضمان تغذيتهم وتنقلاتهم. كما تقرر إدماج النزلاء غير المتمدرسين في مجال الأنشطة المدرة للدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية والبشرية في مجال الصناعة والتجارة، ومنحهم أكشاكا ومحلات تجارية بالأسواق النموذجية.
وموازاة مع ذلك، تقرر التفكير في تشغيل النزلاء غير المتمدرسن، إما في صفوف القوات المسلحة الملكية أو القوات المساعدة، أو في الأسواق الممتازة الموجودة بالمدينة.

عبد العالي توجد (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق