fbpx
الرياضة

عماري: ملزمون بالدفاع عن ملف المغرب

النائب الثاني لرئيس “كاف” قال إن مساهمة المملكة في إفريقيا معبرة

قال كونستون عماري، النائب الثاني لرئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، إن الأفارقة ملزمون بالدفاع عن ملف احتضان المغرب لكأس العالم 2026، مطالبا بمساندة الترشح المغربي عالميا. وأضاف عماري،
في حوار مع “الصباح”، أن القدرات التنظيمية للمغرب باهرة، واصفا منافسات “شان 2018” بالأنجح في تاريخ المسابقة. وفي ما يلي نص الحوار:

> ما رأيك في المستوى التنظيمي لـ “الشان”؟
> المغرب تقدم بطلب احتضان بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، مباشرة بعدما سحب التنظيم من كينيا، وأعتقد أنه يظهر قوته التنظيمية، ويؤكد أنه بلد منظم، ويتوفر على بنيات تحتية من الطراز الرفيع في كل المجالات. المباريات تلعب في جو رائع، ولحد الآن الأمور تسير بالشكل المطلوب. يمكننا القول إننا لم نخطئ، عندما منحنا تنظيم “الشان” للمغرب، الذي أظهر إمكانياته التنظيمية الباهرة.

> هل تعتقد أن ذلك سيؤثر إيجابيا على ملف المغرب لاحتضان مونديال 2026؟
> بطبيعة الحال. بتنظيمه لـ “الشان” بهذه الطريقة الجيدة، فالمغرب تقدم خطوة إلى الأمام، ويظهر أنه يتوفر على البنية التحتية اللازمة لاحتضان منافسة عالمية، رغم أن كأس العالم تحتاج لأكثر مما تحتاجه بطولة إفريقيا للاعبين المحليين. المملكة تتوفر على فنادق وملاعب ووسائل اتصال في المستوى العالمي، وكل الحاجيات من أجل احتضان حدث كبير مثل كأس العالم. المغرب يظهر من خلال “الشان” أنه يتوفر على مخزون تنظيمي كبير، وهذا سيلعب إيجابيا لصالح ملف المغرب لاحتضان كأس العالم 2026. لإقناع العالم بتنظيم مسابقة دولية. عليك أن تتوفر على كل هذه الأمور، والمغرب أظهر ذلك دون مشاكل.

> كيف يمكن لـ “كاف” مساعدة المغرب في هذا الملف؟
> يجب في بداية الأمر معرفة أن المغرب يمثل إفريقيا في هذا الملف، وبالتالي علينا جعله “إفريقيا” بالدرجة الأولى، لكي ندافع كلنا عن ملف المغرب. “كاف” ترتب الأمور من أجل إقناع الأفارقة بأن احتضان المغرب لكأس العالم 2026، سيكون ثاني مناسبة عالمية تنظم بإفريقيا في 100 سنة، رغم أن ذلك غير منطقي، لأن قارتنا تستحق أكثر من ذلك. لدينا حق من أجل الدفاع عن ملف المغرب، وملزمون بمساندته للفوز بحق التنظيم. لدينا أصدقاء حول العالم، وعلينا تمرير رسائل أمل من أجل احتضان هذه المنافسة. أعتقد أن كل إفريقي يحب قارته، بات عليه من الضروري التحرك من أجل ملف المغرب 2026.

> كيف ترى مساهمة المغرب في “كاف”؟
> يجب الحديث عن دور المغرب في إفريقيا، ضمن القرار الذي اتخذه الملك محمد السادس، بالعودة إلى الاتحاد الإفريقي. بعد ذلك اتخذ الملك قرارات على أرض الواقع، بالتقرب أكثر من الدول الإفريقية، عن طريق اتفاقيات تعاون واستثمارات هامة، وهذا ما يوضح تجند الجامعة الملكية لكرة القدم من أجل مواصلة عمل الملك في هذا الاتجاه، وتعميق التعاون مع الاتحادات الإفريقية. أعتقد أن مساهمة المغرب في إفريقيا مهمة جدا ومعبرة.

> هل “شان 2018” ناجحة ماليا؟
> الهدف الأول من فكرة “الشان” هو منح فرصة للاعبين المحليين الأفارقة لإظهار إمكانياتهم. البطولة تبرز المستوى الحقيقي لبطولاتنا الإفريقية. كأس إفريقيا باتت منافسة للاعبين الأفارقة الممارسين بالعالم، وبالتالي ف”الشان” فرصة لمعرفة المستوى الحالي للاعبين الأفارقة المحليين. “الشان” فرصة أيضا للاتحادات الإفريقية، لتطوير البطولات، لإظهار مواهب لم تكن معروفة محليا وقاريا. ثم بعد ذلك يمكن الحديث عن الجانب المالي، وأعتقد أن بطولة “الشان” توفر سيولة مالية مهمة.

> أين وصل ملف احتضان الكامرون لكأس إفريقيا 2019؟
> أعتقد أن الوقت مازال مبكرا للحديث عن كأس إفريقيا 2019، لأن المكتب التنفيذي لـ “كاف” قرر فصل السياسة عن الجانب التقني، ولهذا اخترنا مكتبا للدراسات مستقلا، من أجل زيارة الكامرون، وتقديم تقاريره في ما بعد. إلى حدود اليوم لم نتوصل بأي تقرير، وبالتالي لا يمكننا الحديث عن هذا الموضوع.

> لماذا تخلف منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية عن “شان 2018″؟
> السبب واضح. كان هناك تجاهل وتقليص من أهمية المنافسة لدى اللاعبين. بعد الفوز بدورتين من أصل خمس، تراجعت أهمية هذه المسابقة لدى اللاعبين. أعتقد أنها فرصة من أجل إعادة الهيكلة محليا لتطوير الدوري.

> هل أنت مرتاح بالمغرب؟
> إذا كنت غير مرتاح فلن أتردد في قول ذلك، لكن أؤكد لك أننا أمام واحدة من أحسن مسابقات “الشان” على الإطلاق، بحكم توفر كل الضروريات من ملاعب وبنية تحتية ومستشفيات وفنادق وجودة الاستقبال. التنظيم رائع لوجيستيكيا وكل الأمور متوفرة للمنتخبات المشاركة، التي لم تقدم تعرضا واحدا منذ بداية المنافسة. احتفلت بعيد ميلادي قبل أيام بمراكش، وأشكر الأصدقاء الذين نظموا حفلا لذلك.
“الشان” حفل رائع ويجب أن يساهم فيه الجميع، خاصة أننا في بلد لديه رغبة قوية في تنظيم كأس العالم، ويجب علينا إظهار ذلك للعالم من خلال هذه المنافسة.
في سطور
< الاسم الكامل: كونستون عماري
< تاريخ ومكان الميلاد: 14 يناير 1958 ببوكافو بالكونغو الديمقراطية
< مهندس مدني في السكك الحديدية
< مدير داخل شركة للنقل بكينشاسا
< رئيس الاتحاد الكونغولي لكرة القدم
< نائب رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم "كاف"
< عضو المكتب التنفيذي لـ "كاف"
< عضو برلمان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"
أجرى الحوار: العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى