الرياضة

فاجعة الصويرة تصل البطولة

الأمن وراء برمجة المباريات بملعب الرباط و50 مليونا خسائر أحداث الشغب
كشفت مصادر مطلعة أن مصالح الأمن كانت وراء برمجة مجموعة من المباريات، وتغيير مواعدها وملاعبها، هذا الأسبوع، وذلك مخافة وقوع أحداث شغب.
وأضافت المصادر نفسها أن الأمن خشي أن تقع أحداث شغب في وقت تقام فيه وقفات احتجاجية في إطار التضامن مع ضحايا فاجعة الصويرة، التي لقيت فيها 15 امرأة مصرعهن في تدافع على مساعدات غذائية.
وأوضحت المصادر نفسها في هذا الصدد، أن إدارة مركب مولاي عبد الله بالرباط فوجئت صباح الأربعاء الماضي برجال الأمن ينتشرون في محيط الملعب، ولما استفسرت، أبلغوها أن الملعب سيحتضن مباراة الوداد والدفاع الجديدي.
وجرت المباراة في الخامسة مساء، وانتهت بفوز الوداد بهدفين لواحد، بعدما كان مقررا لها أن تجرى في ملعب 18 نونبر بالخميسات، قبل أن يتم تغيير مكانها في آخر لحظة.
وانتقل الفريقان إلى الخميسات، مساء الثلاثاء الماضي، قبل أن يتم إبلاغهما بنقل المباراة إلى ملعب مولاي عبد الله، ما فرض عليهما الانتقال إلى العاصمة الإدارية، والمبيت في فنقد واحد.
ومنع الأمن إجراء مباراة الفتح والرجاء الرياضي أول أمس (الخميس) بملعب الفتح ببيلفيدير الذي يوجد وسط المدينة، فارضا نقلها إلى ملعب مولاي عبد الله، بالنظر إلى كبر طاقته الاستيعابية، وموقعه البعيد عن وسط المدينة، وتوفره على مجموعة من الشروط المساعدة على التنظيم وضبط الجمهور، والتي لا توجد في ملعب الفتح.
وقالت المصادر نفسها إن برمجة المباراتين لم يكن للجامعة أو الوزارة أي دخل فيها.
وأدى احتضان ملعب مولاي عبد الله مباراتين في يومين استياء شركات الصيانة، بسبب الأضرار الكبيرة التي لحقت العشب، سيما أنه احتضن قبل ذلك نهائي كأس العرش بين الرجاء والدفاع الجديدي السبت الماضي، ومؤجل الوداد والراسينع البيضاوي الأربعاء قبل الماضي.
وسيحتضن الملعب نفسه مباراة خامسة غدا (الأحد) بين الجيش وشباب الحسيمة، وأخرى بعد غد (الاثنين) بين الرجاء وسريع وادي زم.
وتابعت المصادر أن الأمن رخص بإجراء مباراة الرجاء وسريع وادي زم في ملعب مولاي عبد الله بداية من السادسة مساء.
على صعيد آخر، قدرت مصادر مطلعة قيمة الخسائر التي لحقت مرافق ملعب مولاي عبد الله بعد أحداث الشغب التي شهدها نهائي كأس العرش أمام الدفاع الجديدي في 50 مليون سنتيم.
وأوضحت المصادر نفسها أن الخسائر همت المقاعد وصنابير الماء وتجهيزات المرافق الصحية وبعض الجدارات الحديدية.
وينص القانون على تكلف الرجاء بأداء الصائر، لكن يتوقع أن تعفيه الجامعة من ذلك.
عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق