fbpx
الرياضة

التـعـادل الثـامـن لـ “الـواف”

واصل الوداد الفاسي لكرة القدم مسلسل هدر النقاط داخل ملعبه، بعدما أرغم على التعادل بهدف لمثله من قبل ضيفه يوسفية برشيد، عصر أول أمس (الأحد)، بالملعب الكبير بفاس، لحساب الجولة العاشرة من دوري الدرجة الثانية. واحتاج يوسفية برشيد إلى 23 دقيقة، ليفتتح حصة التسجيل بواسطة مهاجمه محسن الناصري، قبل أن ينجح الوداد الفاسي في إدراك هدف التعادل، في الوقت المحتسب بدل الضائع من المباراة، عن طريق ضربة جزاء نفذها أشرف مرزاق.
وقاد المباراة الحكم الدولي سمير الكزاز، بمساعدة زكرياء البرينسي وبوعزة إيكن من عصبة الغرب، فيما أنيطت مهمة الحكم الرابع بمحمد العلوي المراني من عصبة الوسط الشمالي.
وبهذا التعادل، وهو الثامن له هذا الموسم، حافظ الوداد الفاسي على الرتبة السادسة برصيد 14 نقطة، إلى جانب الرشاد البرنوصي، فيما تراجع يوسفية برشيد إلى الرتبة الثانية، ب21 نقطة، في انتظار الإعلان الرسمي عن نتيجة مباراته أمام الاتحاد القاسمي، التي لم تجر، بعدما تعذر على الفريق المنافس توفير ملعب لاحتضانها.
وقال محمد مديحي، مدرب الوداد الفاسي، ” كنت أعرف أن مهمتنا لن تكون سهلة، خاصة أننا نواجه فريقا منظما، ويضم في صفوفه لاعبين جيدين ومتمرسين، بدليل الرتبة التي يحتلها في المقدمة”.
وأضاف مديحي، في تصريح ل”الصباح الرياضي”، ”كنا نسعى إلى تأكيد فوزنا الأخير أمام الاتحاد الإسلامي الوجدي بملعبه، إلا أننا لم نتمكن من تحقيق هذا المبتغى. أربك الفريق المنافس حساباتنا، بعدما تقدم في النتيجة، الشيء الذي صعب مأموريتنا، فبعدما كنا نسعى إلى إحراز هدف السبق، أصبحنا نبحث عن تعديل النتيجة، وهو المسعى الذي تحقق في الأنفاس الأخيرة من المباراة”.
وأضاف ”ما أعجبني في اللاعبين هو عدم استسلامهم، إذ ظلوا متشبثين بأمل الرجوع في المباراة، وهذا شيء إيجابي في حد ذاته. عموما أنا راض عن الطريقة التي لعبنا بها، رغم نتيجة التعادل أمام أنصارنا، والتي أعتبرها منطقية ومنصفة لجهود الفريقين معا. علينا نسيان هذه النتيجة والتفكير في المباراة التي سنخوضها، نهاية الأسبوع الجاري، بملعبنا أمام شباب قصبة تادلة، إذ نسعى إلى تحقيق فوزنا الثالث هذا الموسم”.
خليل المنوني (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى