fbpx
الصباح الفني

“عـرق الشتـا” بالقاعـات

تشرع القاعات السينمائية، ابتداء من غد (الأربعاء)، في عرض الفيلم السينمائي «عرق الشتا»، للمخرج المغربي  حكيم  بلعباس، والذي نال العديد من الجوائز، وعرض في مجموعة من المهرجانات.
وقال حكيم بلعباس، إن الجمهور العريض سيكتشف فيلمه الجديد، الذي يعتبره تجربة مميزة في مساره المهني، وبذرة حملها معه منذ 17 سنة، إلى أن حولها إلى عمل سينمائي.
وأوضح بلعباس، في حديثه مع «الصباح»، أن عجزه عن مساعدة فلاح التقاه قبل سنوات، كان يمر من أزمة مالية خانقة، جعله يفكر في تحويل معاناته إلى فيلم سينمائي، فقرر كتابة السيناريو وإخراجه، مضيفا «رغم أن اللقاء الذي جمعني بالفلاح لم يدم إلا 3 دقائق، ظلت صورته راسخة لدي لسنوات طويلة».
وكشف بلعباس أن أمين الناجي وفاطمة الزهراء بناصر، بطلي الفيلم، جسدا دوريهما بإحساس كبير، وهو الأمر الذي جعل الفيلم مميزا، مؤكدا أنه بفضل الطفل خلفاوي الذي منحه دور البطولة، تغيرت  نهاية الفيلم من سوداء إلى أخرى سعيدة.
 وأضاف مخرج «عرق الشتا»، الذي شارك بالدورة 13 لمهرجان دبي السينمائي الدولي، أن خلفاوي، شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، الذي جسد دور ابن الناجي وبناصر، قلب موازين السيناريو، بعدما تمكن من الوصول إلى الماء. يقول بلعباس «كان يحفر الأرض بأظافره، كما يفعل الناجي، ورغم دعوتنا له بالتوقف عن ذلك،  سيما أن سيناريو الفيلم لا يتحدث عن ذلك، استمر في الحفر إلى أن وصل إلى الماء، وفي تلك اللحظة قررنا تغيير السيناريو وفق الأحداث الجديدة».
ويحكي سيناريو فيلم «عرق الشتا»، قصة امبارك، فلاح من أبي الجعد، يحاول إنقاذ أرض الأجداد من البيع بعد أن غرق في الديون وعجز عن تسديد القرض للبنك، سيما بعدما حبست السماء ماءها.
وأمام الوضع الذي عاشه امبارك، اضطر إلى البحث عن الماء في بطن الأرض بفأسه، بمساعدة زوجته عيدة، التي قاسمته الهم وأخذت بيده، رغم أنها حامل وتنتظر مولودا جديدا، فقسوة المناخ دفعت امبارك الفلاح أن يقضي وقته في حفر بئر أملا في الوصول إلى ماء. ويعد حكيم بلعباس، من بين المخرجين الذين شجعوا ذوي الاحتياجات الخاصة لولوج الشاشة الكبيرة، من خلال إيمانه بموهبة أيوب خلفاوي ومنحه دور البطولة في فيلمه الجديد.
يشار إلى أن «عرق الشتا» فاز بثلاث جوائز من أصل خمس لفئة الفيلم الطويل بالمهرجان المغاربي للفيلم في دورته السادسة، كما توج الفيلم السينمائي ذاته بالجائزة الكبرى لمسابقة الأفلام الطويلة لمهرجان الفيلم الوطني بطنجة.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى