مجتمع

الباطرونا ونقابة العدالة والتنمية تبحثان عن السلم الاجتماعي

الباطرونا ونقابة العدالة والتنمية تبحثان عن  السلم الاجتماعي
شدد محمد يتيم، الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، ومحمد حوراني، رئيس اتحاد مقاولات المغرب، على ضرورة استتباب السلم الاجتماعي داخل المقاولة من خلال اضطلاع الطرفين بمسؤولياتهما التأطيرية والاجتماعية، عقب لقاء تواصلي انعقد، أخيرا بالدار البيضاء، بين وفد من المكتب الوطني للاتحاد ورئيس اتحاد مقاولات المغرب، خصص للتباحث في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وخلال اللقاء ذاته، عبر الطرفان عن ارتياحهما لتقارب توجهاتهما الكبرى، وأكدا على أهمية مواصلة التشاور وتبادل المعطيات والخبرات والعمل معا على الإسهام في حل كل النزاعات القائمة أو المحتملة سواء من خلال مقاربة استباقية أو من خلال آلية الوساطة.
واعترف يتيم وحوراني، بالدور الإيجابي الذي يلعبه العمل النقابي في تأطير العمال والحاجة إلى الوعي بأهميته كشريك اجتماعي أساسي في التنمية، والأهمية القصوى لحماية الحرية النقابية  والحقوق الأساسية للعمال والحاجة إلى اضطلاع المقاولات بمسؤوليتها الاجتماعية كاملة، مبرزين الأهمية القصوى لاستتباب السلم الاجتماعي داخل المقاولة، من خلال اضطلاع الطرفين بمسؤولياتهما التأطيرية والاجتماعية.
وفيما حث الطرفان على ضرورة أخذ الإكراهات الموضوعية الفعلية التي تتعرض لها المقاولة المغربية المواطنة بعين الاعتبار، بسبب منافسة القطاع غير المهيكل أو بسبب السلبيات المرتبطة بمناخ الأعمال، ما يؤكد الحاجة إلى سياسات اقتصادية عمومية فعالة على هذا المستوى، دعيا إلى تفعيل مختلف آليات الحوار والوساطة في إطار مقاربة وقائية للنزاعات الاجتماعية، أو من خلال طرق بديلة لفض النزاعات لما فيه مصلحة الطرفين .
إلى ذلك، تطرق اللقاء إلى مواقف الطرفين من أهم القضايا ذات الصلة بالإصلاحات السياسية والمؤسساتية التي ينخرط فيها المغرب أو ذات الصلة بالسياق الاقتصادي والاجتماعي، ودور المقاولة المواطنة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد وخلق فرص للشغل، علاوة على المناخ الذي تشتغل فيه المقاولة المغربية والصعوبات التي تعانيها جراء المنافسة غير الشريفة للقطاع غير المهيكل، وأهمية استتبات السلم الاجتماعي، والالتزامات المطروحة على الجانبين في هذا المجال، من مسؤولية التأطير والقدرة التعاقدية من جهة النقابات، والمسؤولية الاجتماعية للمقاولة والحاجة الماسة إلى حماية  الحريات النقابية  والحقوق الأساسية للأجراء.
هجر المغلي

شدد محمد يتيم، الكاتب العام للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، ومحمد حوراني، رئيس اتحاد مقاولات المغرب، على ضرورة استتباب السلم الاجتماعي داخل المقاولة من خلال اضطلاع الطرفين بمسؤولياتهما التأطيرية والاجتماعية، عقب لقاء تواصلي انعقد، أخيرا بالدار البيضاء، بين وفد من المكتب الوطني للاتحاد ورئيس اتحاد مقاولات المغرب، خصص للتباحث في عدد من

 القضايا ذات الاهتمام المشترك. وخلال اللقاء ذاته، عبر الطرفان عن ارتياحهما لتقارب توجهاتهما الكبرى، وأكدا على أهمية مواصلة التشاور وتبادل المعطيات والخبرات والعمل معا على الإسهام في حل كل النزاعات القائمة أو المحتملة سواء من خلال مقاربة استباقية أو من خلال آلية الوساطة. واعترف يتيم وحوراني، بالدور الإيجابي الذي يلعبه العمل النقابي في تأطير العمال والحاجة إلى الوعي بأهميته كشريك اجتماعي أساسي في التنمية، والأهمية القصوى لحماية الحرية النقابية  والحقوق الأساسية للعمال والحاجة إلى اضطلاع المقاولات بمسؤوليتها الاجتماعية كاملة، مبرزين الأهمية القصوى لاستتباب السلم الاجتماعي داخل المقاولة، من خلال اضطلاع الطرفين بمسؤولياتهما التأطيرية والاجتماعية.وفيما حث الطرفان على ضرورة أخذ الإكراهات الموضوعية الفعلية التي تتعرض لها المقاولة المغربية المواطنة بعين الاعتبار، بسبب منافسة القطاع غير المهيكل أو بسبب السلبيات المرتبطة بمناخ الأعمال، ما يؤكد الحاجة إلى سياسات اقتصادية عمومية فعالة على هذا المستوى، دعيا إلى تفعيل مختلف آليات الحوار والوساطة في إطار مقاربة وقائية للنزاعات الاجتماعية، أو من خلال طرق بديلة لفض النزاعات لما فيه مصلحة الطرفين .إلى ذلك، تطرق اللقاء إلى مواقف الطرفين من أهم القضايا ذات الصلة بالإصلاحات السياسية والمؤسساتية التي ينخرط فيها المغرب أو ذات الصلة بالسياق الاقتصادي والاجتماعي، ودور المقاولة المواطنة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد وخلق فرص للشغل، علاوة على المناخ الذي تشتغل فيه المقاولة المغربية والصعوبات التي تعانيها جراء المنافسة غير الشريفة للقطاع غير المهيكل، وأهمية استتبات السلم الاجتماعي، والالتزامات المطروحة على الجانبين في هذا المجال، من مسؤولية التأطير والقدرة التعاقدية من جهة النقابات، والمسؤولية الاجتماعية للمقاولة والحاجة الماسة إلى حماية  الحريات النقابية  والحقوق الأساسية للأجراء.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق