fbpx
حوادث

تشييع جنازة شهيد الواجب الوطني بأزيلال

محمد ناجح ذبح بطريقة وحشية تكشف الوجه الحقيقي لمرتزقة بوليساريو

خيمت أجواء الحزن والكآبة، طيلة أيام عيد الأضحى، على وجوه أفراد أسرة ناجح محمد بن احماد، أحد شهداء الوطن الذي ووري جثمانه بمقبرة ” آيت بودو” بمدينة أزيلال الخميس الماضي. وعلت وجه زوجته الصامته كآبة سوداء بسبب التفكير في مصير أبنائها الثلاثة بعد أن غيبت يد الجناة الانفصاليين معيلها الوحيد وحولته إلى كبش بذبحه من الوريد دون رأفة، فقضى فداء لهذا الوطن الذي تكالب عليه الأعداء من كل الجهات لإجهاض مسيرته التنموية التي أثارت أحقاد جيرانه الذين يموتون كمدا.


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى