fbpx
الرياضة

غريب: غريتس يتابعني منذ الموسم الماضي

لاعب الفتح والمنتخب قال إنه لم يتعمد إصابة الخالقي وإنه يتمنى الاحتراف في الخارج

قال أسامة غريب، لاعب الفتح الرياضي والمنتخب الوطني لكرة القدم، إنه لم يكن يتوقع المناداة عليه إلى المنتخب الوطني، لأن فريقه مازال لم يخض مباريات كبيرة مقارنة مع الموسم الماضي، حسب قوله، وتمنى أن يكون عند حسن الظن. وأضاف غريب في حوار مع “الصباح الرياضي” بمناسبة دعوته إلى المنتخب، أن المدرب إيريك غريتس تحدث معه، وأبلغه أنه يتابعه منذ

 

الموسم الماضي وأن طريقة لعبه تعجبه. أسامة غريب، الذي كان  وراء إصابة زميله في المنتخب أيوب الخالقي خلال مباراة الفتح والوداد، قال بهذا الشأن ”أتمنى الشفاء العاجل لأيوب الخالقي. كان له طموح أن يلعب النهائي ويحترف، وهو يعرف أني لم أقصد إصابته أو أن أتدخل بعنف في حقه. في الملعب، لم أظن أن الإصابة بليغة، لكن بعد أن سمعت أنه أصيب فعلا، وسيغيب فترة طويلة، نسيت المباراة، وبدأت أفكر فيه”. وأكد غريب أنه يتمنى الاحتراف خارج الوطن، مشيرا إلى أنه تلقى عرضا من الفتح لتجديد عقده الذي ينتهي بانتهاء الموسم الجاري، وأنه لم يحسم فيه بعد. وتحدث أسامة غريب عن تفاصيل أخرى في الحوار، وفي ما يلي نصه:

بداية، هل كنت تتوقع المناداة عليك إلى المنتخب الوطني؟
أعتقد أن المناداة علي جاءت في توقيت مهم. صراحة، لم أكن أتوقعها، لأن الفريق مازال لم يخض بعد مباريات كبيرة، مقارنة بالموسم الماضي. لكن الحمد لله، وأتمنى أن أكون عند حسن الظن.

في الموسم الماضي فزتم بكأس الكونفدرالية الإفريقية وكأس العرش، هل تعتقد أن ذلك أفاد لاعبي الفتح؟
تجربة الموسم الماضي أفادتني. أنا حاليا أجني ثمار الموسم الماضي، وأتمنى أن أطور مساري أكثر في المستقبل.

هل تحدث معك المدرب إيريك غريتس؟
نعم. تكلم معي. قال لي في أول حصة إنه يتابعني منذ الموسم الماضي، وإن طريقة لعبي تعجبه، وتمنى أن أكون مع المنتخب في كأس إفريقيا.

ماذا يعني هذا للاعب مثلك؟
عندما تحظى بثقة مدرب المنتخب الوطني، خصوصا بالنسبة إلينا نحن لاعبي البطولة الوطنية، فإنك تحاول أن تبذل كل ما في وسعك وتجتهد لكي تكون عند حسن الظن وأهلا للثقة، وهذا ما أتمناه.

ألا تعتقد أن توظيفك في الملعب من طرف المدرب جمال السلامي يختلف مقارنة مع الموسم الماضي حين كان المدرب هو حسين عموتة؟
التوظيف يختلف بعض الشيء. مع جمال السلامي نلعب بأسلوب يميل شيئا ما إلى الهجوم. في الموسم الماضي كنا نلعب على مستوى أكبر، لكل أعتقد أن لكل مدرب أسلوبه، والمدربان معا في المستوى.

لا بد أن إصابة نادر المياغري وأيوب الخالقي أثرتا بعض الشيء على أجواء المنتخب الوطني بمراكش؟
حقيقة تأسفت كثيرا. في البداية تأسفت لأيوب الخالقي، ثم تأسفت كثيرا لإصابة نادر المياغري. هذا أمر صعب، أتمنى لهما الشفاء العاجل.

هل تشعر بأنك كنت فعلا السبب في إصابة الخالقي في مباراة الفتح والوداد؟

أتمنى الشفاء العاجل لأيوب الخالقي. كان له طموح أن يلعب النهائي ويحترف، وهو يعرف أني لم أقصد إصابته أو أن أتدخل بعنف في حقه. في الملعب، لم أظن أن الإصابة بليغة، لكن بعد أن سمعت أنه أصيب فعلا، وسيغيب فترة طويلة، نسيت المباراة، وبدأت أفكر فيه.

لنتحدث عن البطولة الوطنية، هل تتفق مع الرأي الذي يقول إنها أصبحت محترفة؟
حقيقة، هناك تغييرات كبيرة، مقارنة مع السابق. أصبح اللاعب يحس بأنه محترف. لمست تغييرا كبيرا. هناك مناخ أحسن وعقود تحمي حقوق اللاعبين. وأتمنى أن تتحسن ظروف الممارسة أكثر حتى يبقى اللاعبون في أنديتهم، ويتطور المستوى أكثر.

راجت أخبار عن رغبة الوداد في التعاقد معك، وهناك أيضا فريق إنتراخت فرانكفورت الألماني، ما تعليقك؟
أتمنى إن شاء الله أن أحترف في فريق خارج الوطن، هناك اهتمام من طرف بعض الأندية. أعتقد أنه الوقت مناسب للعب في الخارج.

لكنك كنت قريبا من الاحتراف في سويسرا في مناسبة سابقة، لماذا لم يكتمل ذلك؟
في سويسرا، كان ممكنا أن ألعب في لوزان، لكن الفريق قدم عرضا لم يكن في المستوى. وكيل أعمالي اقترح علي البقاء هناك، لكن رفضت وعدت إلى البطولة الوطنية.

< هل اقترح عليك الفتح تجديد عقدك (سينتهي بانتهاء الموسم الجاري)
< فعلا، اقترح علي تجديد العقد، لكني لم أحسم بعد في الموضوع.

لا بد أنك صادفت عراقيل قبل أن تصل إلى فريق الفتح والمنتخب الوطني؟
عندما يكون للإنسان طموح فإنه يصل إليه. كرة القدم كانت هي هدفي، ولهذا قمت بكل ما ينبغي. أتمنى أن أنجح فعلا. بدايتي كأي لاعب. لعبت في فريق الحي، ثم التحقت باتحاد طنجة. كان هناك مدربون ساعدوني وآخرون حاربوني. الحمد لله مرت التجربة، ثم التحقت بالمغرب التطواني كانت هناك بعض العراقيل، ثم عدت إلى اتحاد طنجة، الذي احتضنني. وانتقلت إلى الفتح، فحققت أشياء لم أكن أحلم بها، كالفوز بكأس العرش وكأس الكونفدرالية الإفريقية، وأنا الآن أحظى بثقة مدرب المنتخب الوطني، وأتمنى أن أكون في مستوى الثقة.

أجرى الحوار: عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق