fbpx
حوادث

21 سنة لأفراد عصابة المنازل بأصيلة

توبعوا بجناية السرقة الموصوفة من داخل المنازل مع الكسر والتسلق واستهلاك المخدرات

وزعت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، 21 سنة سجنا نافذا على أفراد عصابة إجرامية، تتكون من أربعة شباب فضلوا امتهان السرقة والسطو على المنازل الفارغة ليلا، وحكمت عليهم كذلك بتعويض مالي قدره 100 ألف درهم يؤدونه مناصفة بينهم، وذلك في جلسة علنية عقدت، الثلاثاء الماضي، وحضرها جمهور غفير من المواطنين، من بينهم أسر ومعارف المتهمين. ونال النصيب الأكبر من هذه العقوبة، زعيم هذه العصابة، المدعو (ي.س)، وهو من مواليد 1995 بأصيلة، الذي عوقب بسبع (7) سنوات سجنا نافذا، فيما حكمت هيأة الحكم على ذراعه الأيمن (ي.ب)، الذي يتحدر من العاصمة الرباط ويبلغ من العمر 19 سنة، بأربع سنوات حبسا نافذا، بينما وزعت الهيأة ذاتها 10 سنوات سجنا نافذا بالتساوي بين متهمين آخرين، الأول يدعى (ع.ز) من سلا، والثاني يدعى (ط.ر) من العرائش، ويبلغان معا 20 سنة.
ونطقت الهيأة بحكمها، بعد أن اعتبرت القضية مستوفية لكل الشروط القانونية، وناقشت الملف بناء على المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية، وكذا التهم التي وجهتها لهم النيابة العامة، وتتعلق بـ «السرقة الموصوفة من داخل المنازل مع الكسر والتسلق واستهلاك المخدرات القوية وإخفاء أشياء متحصل عليها من جناية والمشاركة»، وذلك كل حسب المنسوب إليه.
واستنطقت الهيأة المتهمين الأربعة، الذين سردوا تفاصيل إحدى عملياتهم التي نفذوها بأصيلة، وذكروا أنهم بعد أن ترصدوا لمنزل أحد المهاجرين المغاربة للتأكد من خلوه من أصحابه ولا يتوفر على حارس، قام اثنان منهم بالتسلق ليلا واقتحما المنزل من إحدى نوافذه، ليعملا، على سرقة تلفزة من نوع «بلازما» وبيعها لأحد الأشخاص بـ 1500 درهم، قبل أن يكرروا فعلتهم عدة مرات، قاموا خلالها بسرقة كل محتويات المنزل، بما فيها الأثاث ومستلزمات المطبخ والحمام.
كما اعترف المتهمون، الذين لا يتوفر سجلهم العدلي على سوابق، بأنهم كانوا يوزعون بالتساوي المبالغ المالية المحصل عليها من بيع المسروقات، ويصرفونها في شراء المخدرات القوية والحبوب المهلوسة.
ونظرا للاعترافات التلقائية للمتهمين الأربعة، التمس الدفاع تخفيف العقوبة عليهم مراعاة لسنهم وظروفهم الاجتماعية، التي ساهمت في انحرافهم ودفعتهم لممارسة السرقة من أجل توفير حاجياتهم من المخدرات، إلا أن النيابة العامة طالبت بإنزال أشد العقوبة عليهم وفقا لفصول المتابعة، لتقرر الهيأة بعدها إدخال الملف للمداولة وتقرر معاقبتهم بـ 21 سنة سجنا نافذا وتعويض المتضررين من أعمالهم الإجرامية.
ونجحت عناصر الشرطة القضائية التابعة لمفوضية الأمن بأصيلا، أخيرا في تفكيك هذه العصابة الإجرامية والقبض على عناصرها، بعد أن توصلت بشكاية من أحد المغاربة المقيمين في الخارج، تعرض منزله إلى السرقة أثناء وجوده بالديار الإسبانية، واستعانت بفرق الشرطة العلمية التابعة للأمن الولائي بطنجة، التي توصلت إلى هوية هؤلاء المجرمين.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى